اخبار الاهلىالأهلي اليومكبار النقاد

ايمن البرادعى يكتب:رمضان صبحى كمان وكمان….رسالة الى الفتى الأشقر!

ايمن البرادعى يكتب:رمضان صبحى كمان وكمان….رسالة الى الفتى الأشقر!
****
اخذ منى الموهبة الصاعدة رمضان صبحى اكثر من مقال ..وهو يستحق ذلك بلاشك ..فموهبته رائعة ولكن ….
قلنا انه يمكن ان يكون إمتدادا لموهبة ورمزية الخطيب وابو تريكة… ودافعنا عنه ضد قذائف خالد الغندور المريبة …ولكن نعود مرة أخرى الى كلمة لكن …..فأبدا لن يصل رمضان الى ما وصل اليه الخطيب وابوتريكة الا إذا عرف كلمة السر …..وتتمثل فى الاخلاق الطيبة والتواضع والسيرة الحسنة ..وأسأله هل سمعت من والدك ومن هم أكبر منك سنا عن مايشين الخطيب طوال مشواره الكروى …..من المؤكد انك كنت تشاهد الخطيب كثيرا ولكن كمسؤول و كنائب سابق لرئيس الاهلى ..فماذا كنت تشاهد وتلاحظ منه داخل النادى الا تواضعه ومحبة الاعضاء والجمهور له ….يعرف الكثيرون داخل جدران النادى الاهلى ان من يريد أن يجد الخطيب بشكل مؤكد فليذهب الى مسجد النادى فى اوقات الصلاة فسوف تراه هناك مؤكدا ….واقول لرمضان صبحى انك عاصرت ابوتريكة فهل شاهدت له ايضا مايشينه طوال مشواره سواء فى مرحلة ما قبل الاهلى او مرحلة النجومية الطاغية فى الاهلى …………..

أقول هذا الكلام وأنا أرى رمضان صبحى يسير عكس الاتجاه وعلى قضيب مغاير لموهبته الجميلة …..فاللاعب كثير العصبية داخل الملعب وكثير المشاجرات وما حدث منه فى مباراة إنبى وطرده  فى مابين الشوطين كان سيسبب للاهلى ازمة فى هذه المباراة الهامة ……
ليس هناك مبررا مطروحا لرمضان بانه صغير السن واعود فأقول له أن الخطيب وابوتريكة لم نسمع عنهما اى مشاغبات لهم وهم فى سن صغيرة …..
انهى المقالة ولكن كمفتاح لمقالة قادمة وهى اننا ينقصنا فى مصر ما يعرف ب”صناعة النجم ” ولهذا حديث آخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق