أهم الأخبارالأهلي اليومنجم الإسبوع

كواليس مؤامرة زملكاوى ضد الكابيتينو




شعرة تفصل بين المشجع والمدير الفني لأي فريق، وخيط رفيع يقف حائلا بينهما، ولو انقطع هذا الخيط الرفيع لضاع كل شئ واختلط الحابل بالنابل وامتزجت المعايير التي يجب وضعها في الملعب أو في الاختيارات. مقدمة قصيرة لا بد منها قبل أن أدخل فيما أريد أن أقوله.

حسن شحاتة، أعظم مدير فني في تاريخ الكرة المصرية الذي حقق ثلاث بطولات كأس أمم إفريقية كان قاب قوسين أو أدنى من التأهل لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، شكل قوام الفراعنة الأغلب من نجوم النادي الأهلي وكان الأقرب إلى قلبه عماد متعب، مهاجم الأحمر، بل إن البعض قال إن المعلم له ثلاثة أبناء كريم وإسلام ومتعب.

المعلم لم يفرق يوما بين لاعبي الأهلي والزمالك بل كان عنوانا للحب والألفة بين لاعبي الأحمر والأبيض ولم نسمع يوما عن مشكلات بين لاعبي المنتخب بسبب الانتماء، فالكل يلعب لصالح منتخب مصر.

محمود الجوهري، الجنرال والأهلاوي الأهم في تاريخ التدريب، قام بتدريب الزمالك وحقق معه السوبر الإفريقي علي حساب الأهلي، والطريف أن الانتصار الإفريقي الوحيد للأبيض على الأحمر كان تحت قيادة الجوهري، ومن وقتها لم ينجح الأبيض في تحقيق أي فوز على الأهلي في كافة المباريات الإفريقية التي تواجه فيها الفريقان.

النجاح في العمل فقط كان هدف الجنرال محمود الجوهري فلم يزايد أحد على أهلاويته وعشقه للأحمر ولكنه العمل والنجاح وإتقان ما يحب أن يفعل وضميره المهني، كلها أشياء جعلت الجنرال فوق الجميع في عالم التدريب.

طال مني الحديث حول الأهلي والزمالك وشحاتة والجوهري دون أن أدخل في لب القضية، أين الأزمة؟ الأزمة ببساطة أن هناك مدربا في الجهاز الفني للمنتخب المصري اسمه أسامة نبيه لم يقرأ التاريخ جيدا لذلك ذكرته باثنين هما الأهم في تاريخ التدريب بمصر وإفريقيا، لم يصنعا تاريخهما بالتفرقة بين لاعبي الأهلي والزمالك، ولكن صنعاه بالعمل والجهد والمساواة بين الجميع دون أن يكون لدي أي منهما تمييز في الألوان.

لماذا قرر المدرب العام المساعد لمنتخب مصر استبعاد حسام غالي من لقاء تنزانيا القادم؟

نبيه الذي عمل في الجهاز الفني للمنتخب المصري بداية من جهاز الكابتن شوقي غريب، وظل مع الجهاز الجديد للمنتخب المصري بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، سمعت كثيرا عن القصص التي تحكي عن أنه يفرق بين لاعبي الأهلي والزمالك في معسكرات المنتخب ولم أصدق ما قيل لأنني لم أر بعيني، ولكن في رحلة المنتخب إلى نيجيريا، التي رافقت فيها الفراعنة وانتهت بالتعادل الإيجابي الذي ضمن لنا التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2017 بالجابون بنسبة كبيرة بعد غياب ثلاث بطولات، رأيت الكثير مما كان يحكي عن تفرقة لاعبي الأهلي والزمالك في معسكر المنتخب، لاعبو الزمالك يجلسون في غرف منفصلة عن لاعبي الأهلي، وحتى في الراحة أثناء التدريب تجد لاعبي الزمالك يقفون في تجمع بعيد جدا عن لاعبي الأهلي، وهذا الأمر لا يعني نبيه وحده بل يخص الجهاز ككل، ولكن بحكم أن الرجل هو الوحيد الباقي من الجهاز القديم كان عليه أن ينهي هذا الانفصال.

مشكلات نبيه مع لاعبي الأهلي لا تنتهي ولن أحكي ما قاله لي أكثر من خمسة لاعبين من الفريق الأحمر عن معاملة المدرب العام المساعد لكوبر وعن كلامه معهم، وهو الأمر الذي نقله قائد المنتخب المصري حسام غالي إلى المشرف العام على المنتخب المهندس هاني أبو ريدة أثناء رحلة عودة الفراعنة من نيجيريا، وانتهى الأمر عند هذا الحد، ولكن لم ينته عند نبيه الذي أقسم بأن غالي لن ينضم إلى صفوف الفراعنة مرة أخرى، وأقنع كوبر بأنه لا فائدة من وجوده. ورغم تحفظ كوبر ومحمود فايز على مسألة ضم غالي من عدمه فإن نبيه أصر على رأيه وربط وجوده في المنتخب بوجود غالي، وهو ما جعل الأرجنتيني يرضخ ويقرر عدم ضم حسام غالي لمعسكر الفراعنة في نهاية الشهر بناء علي أوامر أسامه نبيه. لا يعنيني ضم غالي أو استبعاده من المنتخب في شئ، ولكن يعنيني أن هناك لاعبا بمستوى غالي لا يختلف عليه اثنان بأنه الأفضل في خط الوسط بمصر خلال الوقت الحالي يتم استبعاده لأنه دافع عن زملائه بوصفه قائدهم في المنتخب وفي النادي.

هل يتدخل محمود طاهر رئيس النادي الأهلي لإنقاذ لاعبيه من التمييز؟

الحقيقة أنني صمت كل تلك الفترة عن الحديث أو كتابة شئ عن هذا الموضوع نظرا لوجودي بشكل مباشر في الصورة، ولكن لأن الأمر أصبح لا يمكن الصمت عليه أمام ما يفعله أسامة نبيه في جهاز المنتخب، كما أن الصمت من الجبلاية على ما يحدث سيكون أمرا مخجلا، ولكن الأكثر من ذلك هل يتدخل محمود طاهر، رئيس النادي الأهلي، للدفاع عن كرامة لاعبيه أمام ما يفعله المدرب العام للمنتخب المصري؟ وهو أمر واضح للجميع؟ وهل يحمي الأهلي أبناءه من التفرقة في جهاز المنتخب؟ والطريف أن لاعبي الأهلي هم الأكثر، ولكن في الوضع العام تجدهم دائما الأضعف على مستوى التهئية من جهاز الفراعنة.. أسامة نبيه قرر استبعاد حسام غالي من لقاء تنزانيا، فهل يتدخل جمال علام ورفاقه من أجل إنقاذ لاعبي الفراعنة وقائدهم من تفرقة لاعب الزمالك الأسبق؟

لعشاق الاهلى

اسبوعين مجانا لاهم اخبار الاهلى

الحق اشترك العرض لمدة محدودة

موبينيل واتصالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق