أهم الأخباراخبار الاهلى

تعرف على اول ضحايا معلول بالاهلى رسميا

إنهى  الأهلى التعاقد رسميا مع التونسي على معلول، لدعم الجبهة اليسرى بفريق الكرة الأول، دفاعا وهجوما، واقترابه من ضم الغاني نانا بوكو مهاجم مصر المقاصة، بعد عرضه المغري لإدارة الفريق الفيومي، الذى وصل لـ 6 ملايين جنيه، يعجل برحيل الغاني جون أنطوى مهاجم الأحمر، الذى فشل فى استثمار كل الفرص التى أتيحت له مع كل الأجهزة الفنية التى تولت قيادة المارد الأحمر، والتى بلغت نحو 4 مديرين فنيين دفعة واحدة.

الأهلى تعاقد مع أنطوي بمليون دولار في صيف 2015، قادما من الشباب السعودي، الذى قدم واحدا من أسوأ مواسمه معه فى الدوري السعودي، هذا بخلاف ما تقاضاه اللاعب من خزينة النادي، ومع ذلك لم يستطع إثبات وجوده وخيب أمل مسئولى الأهلى، الذين كانوا يمنون النفس بتقديمه مستوى مماثلا مثل الذى قدمه مع النادي الإسماعيلي، الذى كان هداف الدوري وأخطر المهاجمين به قبل موسمين.. كما لم ينجح أنطوي فى فرض نفسه مع كل من فتحي مبروك والبرتغالى جوزيه بيسيرو وعبدالعزيز عبدالشافي وأخيرا الهولندي مارتن يول، وهم من تولوا قيادة الأهلى في العام الأول للغاني فى قلعة الجزيرة.

وجود التونسي معلول ونجاح الأهلى فى ضم نانا بوكو، سيكون على حساب جون أنطوي، خاصة بعدما طلب مارتن يول صراحة عدم رغبته فى بقاء اللاعب، الذى وصفه بالغريب، ففي الوقت الذى يراه قادرا على قيادة هجوم الأهلى يخيب ظنه ولا يقدم أى بصمة فى المباريات أو يتعرض للإصابة فى ظل الظروف الصعبة، وهو ما حدث فى مباراة الوداد المغربي الأخيرة، وخرج والفريق فى أمس الحاجة لجهوده.. بينما عندما يلجأ له بالمصادفة يقدم مستوى طيبا، وهو ما جعله يطلب لاعبا إفريقيا بمستوى الجابونى ماليك إيفونا الذى رحل للدوري الصيني خاصة أن قيمة صفقة الجابوني ورمضان صبحي تسمح لخزينة الأحمر بشراء الأفضل.

طلب مارتن يول من المهندس محمود طاهر رئيس الأهلى، فى اجتماعهما الأخير، التعاقد مع 3 لاعبين أجانب على مستوى عالٍ لتدعيم صفوف الفريق فى الموسم المقبل، الذى يرغب فى أن يبدأه بقوة، خاصة أنه سيكون صاحب القرار فى التعاقدات الجديدة، والجهاز الفنى المعاون، وهى الحجة التى تذرع بها بعد تدني مستوى معظم اللاعبين وتراجع النتائج خاصة ببطولة إفريقيا.. وبالفعل نجح الأحمر فى تأمين طلبات الهولندي، بحسم صفقة على معلول أحد أبرز لاعبي الكرة التونسية، والاقتراب من بوكو مهاجم المقاصة الذى قدم موسما رائعا مع المقاصة، ويتميز بالتسجيل وصناعة الأهداف لزملائه أيضا.. وكذلك السعى بقوة لضم مهاجم إفريقي آخر أو لاعب وسط أجنبي حسبما يقرر مارتن يول.

رحيل أنطوي بات مطلبا جماهيريا في القلعة الحمراء، خاصة أن معظم اللاعبين الأفارقة فى الأندية الأخري، وضعت بصمتها مع فرقها، حتى الزامبي إيمانويل مايوكا مهاجم الزمالك، سجل وصنع عددا من الأهداف للأبيض، رغم المطالبة برحيله حاليا، وكذلك تراوري مهاجم أسوان الذى أثبت فى فترة قصيرة مع فريقه، براعة كبيرة فى التسجيل وصناعة الأهداف، أيضا جيمس تيدي مع بتروجيت، وبابا أركو مع الإنتاج الحربي، وغيرهم، وهو ما جعل جماهير الأهلى تعقد مقارنة مع هؤلاء اللاعبين وجون أنطوي الذى تتوافر له إمكانات أفضل بمراحل من هؤلاء ومع ذلك لم يسجل سوى هدفين فى الدوري، وهدفق ودي فى روما، و3 أهداف فى دوري الأبطال الإفريقي، منها هدفان فى مباراة زيسكو التى خسرها 2-3 فى افتتاح دوري المجموعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق