Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أهم الأخبارغير مصنفكبار النقاد

أحمد التيمومي يكتب .. أهلي 2019 غير

 

تنتظر جماهير الأهلي العريضة إشراقة 2019 على أحر من الجمر وهي تمني النفس بعودة معشوقها الكبير لسابق عهده كفارس أول لكرة القدم المصرية والأفريقية.

 

 

 

 

 

 

“ناد القرن” توج بلقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي والأربعين في تاريخه الموسم الماضي ’ لكنه أخفق في الحفاظ على كأس مصر بخسارته من الأسيوطي سبورت في ربع النهائي.

 

 

 

 

 

خارجياً ودع الفريق منافسات كأس زايد للأندية العربية من ثمن النهائي أمام الوصل الإماراتي في نوفمبر (الحزين) الذي شهد أيضاً اخفاقه في استعادة لقب دوري أبطال أفريقيا الغائب منذ 5 سنوات عقب خسارته نهائي النسخة 54 أمام الترجي التونسي.

 

 

 

 

إقالة الفرنسي باتريس كارتيرون والتعاقد مع الأورجوياني مارتن لاساراتي كانت خطوة هامة لتصحيح الأوضاع بعد أن استعاد الفريق توازنه مع المدرب المؤقت محمد يوسف وتجاوز خسارته أمام المقاولون العرب بحصده 4 انتصارات متتالية على بتروجت والجونة وطلائع الجيش والنجوم في المؤجلات وتقدم للمركز السابع برصيد 23 نقطة من 11 مباراة فقط.

 

 

 

 

مع لاساراتي أول ممثل للمدرسة اللاتينية في “القلعة الحمراء” تعاقد النادي مع 4 صفقات هامة حتى الآن بدأها بالدولي الشاب محمد محمود من وادي دجلة ثم الأنجولي جيرالدو دا سيلفا من أول أغسطس ومحمود وحيد لاعب المقاصة ثم النجم الموهوب رمضان صبحي من هيدير سفيلد الإنجليزي في انتظار مزيد من النجوم في الأيام المقبلة.

 

 

 

 

المدير الفني والأسماء الجديدة سيكونوا وقود “التوربيني الأحمر” مع العائدون من الإصابة وعلى رأسهم الحارس الدولي محمد الشناوي وأحمد فتحي وعلي معلول وجونيور أجايي للعودة للمنافسة على لقب الدوري مع الزمالك وبيراميدز ومتابعة المشوار في كأس مصر في ثمن النهائي بمواجهة هذا الأخير ’ جنباً إلى جنب مع بدأ مسيرته في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا بعد أن تخطي جيما أبا جيفار الإثيوبي في الدور الأول.

 

 

كل المؤشرات تؤكد أن “الفرسان الحمر” عائدون لا محالة لمكانهم الطبيعي على عرش كرة القدم المصرية والأفريقية مع إشراقة العام الجديد والقادم أفضل بكل تأكيدفإطمئنوا يا أهلاوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *