اخبار تركى ال الشيخ

تركى ال الشيخ ضد الفساد فى كتاب جديد بعنوان ابوناصر الوجه الاخر لـ تركى ال الشيخ

تركى ال الشيخ اختار منذ البداية ان يكون فى صف الوطن بل فى مقدمة المستعدين للتضحية بارواحهم دون حسابات الربح والخسارة ويرفض ان يمسك العصاء من النصف ومثلما فعل فى موقفه من التبروء من امير قطر على خليفة دعمه للارهاب وسعيه لزعزعة الاستقرار بالسعودية كان للمستشار تركى ال الشيخ رئيس هيئة الترفيه السعودى موقفا من اهم القضايا الوطنية السعودية وهى الحرب على الارهاب

الكاتب الصحفى محمد عبدالوهاب نائب رئيس تحرير اخبار اليوم يرصد فى كتابه تحت الطبع قصة ليلة الاحد التى لاينجو منها احد تلك التويتة التى اطلقها تركى ال الشيخ قبيل ساعات من حرب السعودية على الفساد والمفسدسن ومقولته الشهيره الصمت فى قضايا الوطن خيانه

اسرار ومواقف يرصدها الكاتب فى فصل كامل من كتابه ابو ناصر الوجه الاخر لـ تركى ال الشيخ

الفصل الرابع

تركى ال الشيخ ويوم الاحد التاريخى

الملك يعلن حرب بلا هواده على الفساد..وتركى اول المساندين

دائما ما يقف فى صف الوطن دون حسابات الربح والخسارة ويرفض ان يكون مجرد رقم بين المتخاذلين وقت ان يحتاج اليهم الوطن ..قالها وبشكل حاسم ان الحياد فى القضايا الوطنية خيانة مكتملة ..مثلما امتلك اللغة الرقيقة المرهفة امتلك قلبا عامرا بحب بلاده بعيدا عن اى خيوط متشابكة ودون النظر الى منافع او مغانم فدائما ما يكون المستشار تركى ال الشيخ رقم فاعل فى الاحداث الجسام بالمملكة والامة العربية ورغم ظهوره الحديث وعمره البسيط –اطال الله عمره- الا انه كان له حضوره فى الاحداث الكبرى والتى سيدونها التاريخ من عمر بلد الحرمين لم يكن الرجل ابدا من اصحاب عقيدة الانتظار واللعب مع الرابح بل اختار ان يكون فى مقدمة الصفوف الوطنية الطامحة الى محاربة الفساد ورفاهية المملكة وتقدمها واستقرارها والتأكيد على صدق العهد والولاء للاسرة الحاكمة يرفض ان يكون من اصحاب سياسة القطيع التى تتوارى بعيدا عن الاحداث الجسام فى معادلات يتبناها فقط الخائفين والمترددين واصحاب الحسابات المعقدة والمتشابكة الذين ينتظرون الرابح للتفاهم معه وهؤلاء يشبهون  اصحاب عقيدة”اذهب انت وربك فقاتل انا هاهنا قاعدون”

لكن تركى ال الشيخ حسمها منذ البداية عقيده واحدة يؤمن بهاوهى عقيدة بلادى وهدف واحد هو استقراره وقالها وانا لن اكون فى صفوف المتخاذلين ولعل قضيايا الفساد الكبرى التى شنها واعلن عنها خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان حفظه الله وولى عهده الامين الامير محمد بن سلمان حفظه الله وقضية توقيف عددا من الامراء والوزراء وكبار رجال المال والسياسة والتى احدثت مفاجأة كبرى لم يتوقعها احد خير شاهد على مواقف تركى ال الشيخ حيث كان فى المقدمة واعلن تاييده للمرسوم الملكى الصادر فى 4نوفمبر 2017وكتب تويته مثيرة للغاية بدايتها كانت غامضة لكن كلماتها كانت حاسمة حيث كتب المستشار تركى ال الشيخ “ليلة الاحد لن ينجو احد فى اشارة الى عمليات التوقيف التى ضمت رجالا كان الجميع يعتقد انهم بعيدين تماما عن اى مسالة لكن رؤية ولى العهد الامير محمد بن سلمان 2030 ان الوطن اولا ولا مجال للتهاون فى المال العام وان المملكة لا تقبل فسادًا على أحد ولا ترضاه لأحد، ولا تعطي أيًا كان حصانة في قضايا فساد وفى اطار هذا المبدأ الحازم لملك الحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- تواصل المملكة العربية السعودية حرباً لا هوادة فيها على الفساد إيماناً منها بأن الفساد هو عدو الاقتصاد الأول ذلك العدو الذي ينخر في كل الإصلاحات، ويدمر المكتسبات، ويسرق المال العام

التفاصيل فى كتاب ابو ناصر الوجه الاخر لـ تركى ال الشيخ

محمد عبدالوهاب

البريد الالكترونى اضغط هنا [email protected]

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى