توب سيكريت

إعترافات نسائية داخل عيادة نفسية!

إعترافات نسائية داخل عيادة نفسية!

أو

همسات النساء في عيادة طبيب نفساني!

ممدوح الصغير من القاهرة

داخل العيادة النفسية العديد من الأسرار التي يتجمل الإنسان في إخفائها عن أقرب الأصدقاء.. ولكنها في لحظة  صدق مع النفس يخرج من نفسه اعترافات يخص بها الطبيب النفسي الذي يشق النفس البشرية ويفتش داخل سراديب الأسرار ليعلن المريض أسراره دون خوف أو خجل.

والمرأة عادة في الوطن العربي لا تحب أن تحكي ما يشغلها ويرهق تفكيرها لأي إنسان حتى أقرب الناس لها والدتها ولكنها تثق في المعالج النفسي الذي يفتش في دفاترها السرية على كرسي الاعتراف.. هي تروي له متاعبها وفشلها رغم أنها في بداية الجلسة تود تضليل الطبيب المعالج.. ولكن في لحظة تصدق الكلمات أثناء الاعترافات التي تدون على الفور في أجندة لونها يحدده الطبيب المعالج.

رصدنا بعض الاعترافات التي سجلتها أجندة طبيب نفساني وكانت همسات وليست اعترافات ومع في السطور القادمة نعيش الاعترافات.

إمرأة في محنة

داخل عيادة الطبيب النفسي كانت حكاية السيدة التي طلبت العلاج قبل أن يصاب عقلها بالجنون.. هي امرأة عمرها تخطى الأربعين عاما ولكن ملامح الوجه وتضاريس الجسد تكشف أنها مازالت امرأة شابة في عنفوان شبابها.

في حياتها رجلان الأول مات بعد سنوات قليلة من الزواج والثاني هو الذي جعلها تصل الى سرير الاعتراف طرف الطبيب النفسي..

كانت كلماتها مضطربة ولكنها في لحظة صدق مع نفسها كشفت عن سر الألم الذي يعتصر جسدها وقلبها.. فتور الزوج هو سبب المعاناة.

حاول الطبيب النفسي استدراجها الى الاعتراف وحاصرها بالأسئلة  هل الزوج يعطي حقوقها الشرعية كما أمر الله.

أجابت دون تردد هو يمنحني حقوقي الشرعية ولكن حسب مزاجه واختياره.. هو دائم الغياب عن المنزل لا يجلس معي إلا ساعات قليلة بل ودقائق قليلة صار المنزل له استراحة ليس هناك حوار أو نقاش أصبحت خادمة في منزل زوجي بدلا من أن أكون ملكة تجلس على عرش الملك بجوار الملك.. اختفت من عيون زوجي الاعجاب والتغزل في قوامي ولم أشعر بأنني امرأة مرغوب فيها.. بل صارت حياتي معه مثل أداء الواجب.

حتى لحظة المتعة أصبحت لا أستطيع التنبؤ بها في حياتي لأن زوجي الغائب عن امتلاك مشاعر قلبي لا أعرف متى سوف يطلبني الى بستان المتعة.

حاول الطبيب أن يجعل الزوجة تفضفض أكثر ربما خروج كل الألم منها يجعل النقاش يسير في طريق العلاج الصحيح.

أطلق المعالج النفسي إتهامات على الزوجة في أنها سببا في اغتراب الزوج داخل منزله.. أصبحت صندوق أسود كلها أسرار.. طلب منها أن تشرك الزوج في مسئولية الأبناء وليس تحويل دوره الى خزينة يتم صرف المبالغ المطلوبة لاتمام مطالب الأسرة.إن شعرت بصمته حاولت الاقتراب منه ودخول مساحة الصمت التي داخله.

وبعد عدة جلسات تحسنت حالة الزوجة وانتصرت الزوجة على مرحلة الوهن التي أصابت شخصيتها كانت الكلمة التي فجرها المعالج النفسي والتي أصابتها بالذعر.. أنا أريد أن أسمع رأي زوجك.. وجه الزوجة تلون مثل ألوان الطيف.. طلبت من المعالج عدم ابلاغ  الزوج بما حدث.. ولكن المعالج النفسي أوضح لها أن الحياة الزوجية من شريكان إذا كان العلاج النفسي استطاع نصر شريك على نفسه فإن العدالة تقتضي لابد من معرفة نقاط ضعف الشريك الثاني.

حاولت الزوجة إبعاد الطبيب عن استدعاء الزوج ولكنه أصر على رأيه إذا كانت الزوجة ترغب في تضميد جراحها تماما.

وحسب اعتراف المعالج النفسي إنه باستدعاء الزوج واستجوابه كان الحل في إنتهاء معاناة الزوجة وعرف الزوج أنه كان ظالم لزوجته.. واغتال مشاعرها في لحظات عديدة بابتعاده نفسيا عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى