اخبار الاهلىالسلايدرتريند الاهلى اليوم

الكاف:الاهلى ثأر من قاهره بعد عقد ونصف وفاز بالبرونزية

هنأ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف» النادي الأهلي بالفوز بالمركز الثالث وتتويجه بالميدالية البرونزية ‏في كأس العالم للأندية نسخة 2020.‏

وغرد «كاف» عبر حسابه قائلًا: «للمرة الثانية الأهلي يحصد برونزية كأس العالم للأندية.. تهانينا ‏لممثل إفريقيا وبطلها».‏

ونجح الأهلي في تكرار إنجاز 2006 بالفوز بميدالية برونزية بعد عودته من جديد للمشاركة ‏في كأس العالم للأندية عقب غياب دام 7 سنوات.

وفاز الأهلي على بالميراس بركلات الترجيح 3-2 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، ‏التي أقيمت اليوم على استاد المدينة التعليمية بالعاصمة القطرية الدوحة.‏

وقال موقع الاتحاد الافريقيى الكاف ان الاهلى ثائر من قاهره بعد عقد ونصف حيث وفى في نسخة كأس العالم للأندية عام 2006 قدّم الأهلي بطولة استثنائية كادت أن تشهد وصول بطل أفريقيا إلى المباراة النهائية لولا التعثر أمام بطل البرازيل إنتر ناسيونالي بعد الخسارة بهدف مقابل هدفين.

وقال الكاف الأهلي في هذه المباراة كان متأخرًا بهدف دون رد قبل أن يسجل الهداف الأنجولي أمادو فلافيو هدف التعادل إلا أن المهاجم الشاب وقتها لويس أدريانو وجه ضربة موجعة لعشاق القلعة الحمراء بعدما سجل هدف الفوز في الدقيقة 72 ليمنح بطل البرازيل بطاقة العبور للمباراة النهائية والتي كانت ضد برشلونة، في المقابل لعب الأهلي مباراة تحديد المركز الثالث لينجح وقتها بطل القارة السمراء في إحراز الميدالية البرونزية بالفوز على كلوب أمريكا المكسيكي بنتيجة (2-1).

وبعد 15 عامًا جاء الوقت للأهلي لكي يثأر من سارق حلمه المونديالي فبطل مصر وأفريقيا عاد من جديد ليشارك في بطولته المفضلة ليدون ظهوره السادس المونديالي وهنا سيواجه بطل البرازيل فريق بالميراس في مباراة سيكون الصراع فيها الحصول على الميدالية البرونزية.

لويس أدريانو سيكون ضمن كتيبة بطل البرازيل ضد الأهلي وهنا ستكون الفرصة متاحة للأهلي من أجل الثأر وتحقيق المركز الثالث على حساب بالميراس والذي ودّع البطولة من خلال الخسارة أمام بطل المكسيك والكونكاكاف فريق تيجيرس أونال بهدف دون رد.

لكن مّن هو لويس أدريانو سارق حلم الأهلي قبل 15 عامًا استعرضه الكاف في التقرير التالي:

  • هدف ببطولة:
    أدريانو بدأ مسيرته مع فريق إنتر ناسيونالي إلا أن اللاعب الشاب وقتها لم يكن ضمن العناصر الأساسية مع بطل البرازيل لكن هدفه في مرمى الأهلي كان عاملاً أساسيًا في حصول فريقه على بطولة كأس العالم للأندية من خلال الوصول للمباراة النهائية ثم الفوز على برشلونة بهدف دون رد.
  • تألق أوكراني:
    عقب بطولة كأس العالم للأندية وتحديدًا في مارس من موسم (2006 – 2007) أعلن نادي شاختار الأوكراني التعاقد مع لويس أدريانو في صفقة قدرت وقتها بثلاثة ملايين يورو.

الفريق الأوكراني دائمًا ما يعرف عنه التعاقد مع اللاعبين البرازيليين ليكون المهاجم البرازيلي الشاب ضمن كتيبة شاختار حيث لعب في صفوفه 8 أعوام كاملة حقق من خلالها لقب الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقًا) في مناسبة واحدة.

أدريانو لم يكتف ببطولة الدوري الأوروبي مع عملاق أوكرانيا إنما استطاع أن يتوج بلقب الدوري في ست مناسبات وأربع بطولات كأس أوكرانيا ومثلهم في السوبر.

أما على صعيد الأهداف فسجل الهداف البرازيلي 129 هدفًا في جميع المسابقات، إلا أن الحدث الاستثنائي في مسيرة الهداف البرازيلي كانت في موسم (2014 – 2015).

موسم (2014 – 2015) وتحديدًا في مرحلة المجموعات بمسابقة دوري أبطال أوروبا استطاع الهداف البرازيلي أن يسجل أربعة أهداف “سوبر هاتريك” في شباك باتي بوريسوف الروسي.

أدريانو لم يكتف بذلك بل حقق إنجازًا لم يحققه سوى كل من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعدما أنهى دور المجموعات متصدرًا ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد تسعة أهداف ليكون الهداف الأفضل في دور المجموعات طوال تاريخ البطولة الأوروبية.

  • اهتمام إنجليزي وانتقال لإيطاليا:
    في عام 2015 كشفت صحيفة “جادريان” البريطانية، أن مهاجم شاختار دونيسك لويس أدريانو كان من بين اهتمامات ليفربول وآرسنال حيث سعى كل من الناديين للحصول على اللاعب قبل أن يقرر اختيار فريق آخر وهو ميلان الإيطالي.

أدريانو بالفعل قرر الرحيل إلى صفوف عملاق إيطاليا في صفقة قدرت وقتها ما يقرب من خمسة ملايين يورو، إلا أن الهداف البرازيلي لم يستطع السير على نفس تألقه مع شاختار حيث لم يسجل سوى ستة أهداف فقط في 36 مباراة.

موسم واحد قضاه لاعب منتخب البرازيل مع ميلان ليكون طريقه الجديد نحو الانتقال للدوري الروسي واللعب تحديدًا مع فريق سبارتاك موسكو والذي لعب في صفوفه ثلاثة مواسم قبل العودة من جديد للبرازيل من خلال فريق بالميراس.

  • بطولة غائبة:
    بعد تجربة في الملاعب الروسية انتقل لويس أدريانو إلى صفوف بالميراس في صفقة قدرت بحوالي مليون يورو إلا أن صاحب التجارب الأوروبية كان مساهمًا في إنجاز غائب لدى بالميراس.

بالميراس حاول الحصول على كأس الليبرتادوريس وهيّ بطولة لم يحققها بطل البرازيل سوى في مناسبة واحدة كانت في نسخة عام 1999.

وبالفعل بالميراس استطاع أن يتوّج بلقب الليبرتادوريس في العام الحالي بالفوز على سانتوس بهدف دون رد حيث شهدت هذه النسخة مشاركة لويس أدريانو في سبع مباريات أحرز من خلالها خمسة أهداف.

واستطاع صاحب الـ33 عامًا مع فريق بالميراس أن يشارك في 60 مباراة سجل من خلالها 26 هدفًا وصنع خمسة أهداف حاسمة لتكون هذه التجربة هيّ ثاني أفضل مرحلة في مسيرة أدريانو بعد مشواره مع شاختار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى