اخبار تركى ال الشيخ

كتاب جديد عن تركى ال الشيخ:ابا ناصر عاشق الانجازات

رغم الهجمات كان الكتاب ابو ناصر الوجه الاخر لـ تركى ال الشيخ ولهذه الاسباب واسباب اخرى قام الكاتب الصحفى محمد عبدالوهاب باعداد كتابه ابو ناصر تركى ال الشيخ الوجه الاخر وفى هذه السطور قال لهذا السبب اقترب من اصدار كتابه الذى يواجه نفس الامر حتى لايخرج للنور

اباناصرعاشق الوطن والانجازات

تناولته الاقلام بما له وما عليه الجميع كان يتسابق ليبرز انجازات المسئول السعودى الذى احدث طفرة تاريخية فى كرة القدم والرياضة السعودية ووضعتها على طريق العالمية خلال عام وبضعة اشهر بعدها كانت الثقة الملكية بتكليف المستشار تركى ال الشيخ بمهمة وطنية اخرى وهى رئاسة هيئة الترفيه السعودية والتى احدث فيها هى الاخرى نهضة ومعجزة شهد بها القاصى والدانى وهذه نمازج لبعض الاقلام ومازا قالت عن ابا ناصر
تركي آل الشيخ عاشق الإنجازات

فى صحيفة البلاد كتب عمر احكى فى يناير الماضى

من يغفل عن الإنجازات البطولية الكبيرة التي حققها معالي المستشار تركي آل الشيخ، منذ أن ترأس الهيئة العامة للرياضة حتى غادرها مرفوع الرأس، فهو جاحد .
ومن يتجاهل النقلة الكبيرة التي أحدثها آل الشيخ في الحركة الرياضية السعودية خلال فترة قصيرة من الزمن، فهو جاحد .
ومن ينس إحضاره لأعتى نجوم العالم في كرة القدم والمصارعة الحرة وينسى ما أحدثته تلك الأيام الجميلة من ضجة إعلامية على مستوى العالم أجمع؛ حيث الكل أشاد بما قدمه معالي المستشار تركي آل الشيخ للرياضة السعودية بتوجيه من سمو سيدي ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان، يحفظه الله ويرعاه، فهو جاحد .
ومن يشاهد ويتابع حالياً الأدوار البطولية التي يقوم بها معالي المستشار، منذ تسلمه رئاسة هيئة الترفية والعمل المتواصل الدؤوب الذي يقوم به معاليه لتنفيذ الكثير من المهرجانات والمسابقات الترفيهية، وعلى رأسها البرنامج الياباني الشهير، الحصن، فهو جاحد .
إننا أعزائي القراء أمام شخصية نادرة .. تعشق العمل .. تعشق الإنجازات، والتحديات .. وتعشق البطولات.
إنها شخصية معالي المستشار تركي آل الشيخ الذي منذ أن ظهر على الساحة وهو يسعى بكل قوة لتحقيق إنجازات يحفظها التاريخ في سجلاته .. ويزهو بها الجيل الحالي وتتفاخر بها الأجيال تلو الأجيال ، لأن مايقوم به معالي المستشار، ليس بالأمر اليسير، بل إن أعماله جميعها بطولات تتحدث عن ذاتها .. وإنجازات يشار إليها بالبنان، فبطولات المصارعة الحرة العالمية التي لم يكن الكثير متحمساً لها، ولكن عندما بدأ العد التنازلي لاستقطاب أشهرمصارعي العالم، تضارب الملايين على شراء تذاكر دخول هذه التظاهرة العالمية في عاصمتنا الحبيبة الرياض وعروس البحر الأحمر جدة.
وهاهو معالي المستشار تركي آل الشيخ يعمل بصمت ويخطط ويرتب ويجتمع؛ من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات ولكن هذه المرة من خلال هيئة الترفيه (ولاتفرق مع معاليه) فهو يعمل من أجل الوطن ولايتردد في بذل كل الجهود من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات سواءً كان معاليه رئيساً لهيئة الرياضه أو رئيساً لهيئة الترفيه، فمن يعشق الوطن يعمل في كل اتجاه لخدمة الوطن .
أسأل الله: تعالى، أن يوفق معالي المستشار تركي آل الشيخ من أجل تحقيق كل مايسهم في رفعة شأن الوطن وإسعاد الملايين من أبنائه، من خلال إثراء السياحة الداخلية، بما يحبه الله ويرضاه للحد من سفر شبابنا للخارج .
إنجازات مبهرة لتركى آل الشيخ بمجال الرياضة العربية تتحدث عنه.. أنهى إيقاف الفيفا للكويت..أعاد البطولة العربية لتنافس البطولات الكبرى بجوائز 160 مليون جنيه لتجمع الجماهير الشقيقة..وقريباً ستادات عالمية بالمنطقة
عمرو أديب: تركي آل الشيخ غير وجه الرياضة السعودية
قال عمرو اديب يوم الخميس 27 ديسمبر 2018

علق الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج “الحكاية”، المذاع على قناة “MBC مصر”، على إعفاء تركي آل الشيخ من رئاسة الهيئة العامة للرياضة وتعيينه رئيسا للهيئة العامة للترفيه، ضمن الأوامر الملكية الصادرة اليوم من الملك سلمان.

وغرد “أديب”، عبر حسابه الشخصي على “تويتر”: “غير تركى آل الشيخ وجه الرياضة السعودية، وأعطاها سمعه عالمية وحقق الكثير من الإنجازات، ويغادر الرياضة لموقع جديد يحقق فيه طفرة جديدة ونجاحا متوقعا يضيف فيه للمملكة ولنفسه رصيدا إضافيا من النجاح”!
وكتب احمد الشمرى بجريدة عكاظ الاحد 7 يونيو 2020
الحق يقال عدد الاحد
تركي آل الشيخ .. والقوة الناعمة
اتجه عدد من الدول منذ سنوات إلى استخدام القوة الناعمة للحفاظ على مصالحها وضمان حضورها الفاعل في مختلف المجتمعات.
مصطلح القوة الناعمة الذي صاغه جوزيف ناي من جامعة هارفارد أُستخدم في البداية كتعبير عن القوة التي تتمتع بها الآداب والفنون، والدبلوماسية الرشيقة الناعمة، (دبلوماسية الشعوب)، بهدف إحداث التأثير المطلوب على الرأي العام الاجتماعي ومحاولة تغييره بطرق وأساليب أكثر قربا وملامسة للواقع، وهو ما يجعل من القوة الناعمة رافدا مهما للدولة يمكن أن تستثمره في تجسيد بعض المعاني والأخلاق والمبادئ والقيم التي ترى أهمية نشرها بين المجتمعات عبر دعمها لبعض الأنشطة والمشاركة في المحافل الثقافية المتنوعة.
ولعل من نافلة القول أن نوضح للقارئ الكريم أن معالي المستشار تركي آل الشيخ يمثل واحدا من رجالات قوة المملكة الناعمة وفقا لتوجيهات صانع التغيير وعراب رؤية المملكة 2030، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، من حيث التعاطي مع ملفات عدة منها الرياضة والترفيه واستقطاب النجوم والاستثمار خارج المملكة، حيث حقق نجاحات كبيرة في موسم الرياض 2019 لتنضم هذه النجاحات إلى سلسلة كبيرة من الإنجازات التي استطاع آل الشيخ تحقيقها على أرض الواقع.
فقد أصبح أحد المسؤولين السعوديين المتفق على نجاحهم، فضلا عن حضوره الكبير على صفحات “السوشيال ميديا” من خلال المنشورات المختلفة، التي تشهد حالة كبيرة من التفاعل، بجانب أنها تعبر عن روح ساخرة قوية وصراحة متناهية تستوعب كل الانتقادات البناءة.
. وعند الحديث عن نجاحات المستشار تركى آل الشيخ من خلال رئاسته لهيئة الترفيه، يجب الإشارة أيضا للنجاحات التى حققها إبان توليه رئاسة هيئة الرياضة، في سبتمبر من عام 2017م، وتمكن من إحداث نقلة نوعية في الرياضة السعودية خلال ما يقارب 15 شهرا، وتعتبر رئاسته لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، الانطلاقة الحقيقية له؛ حيث استطاع في زمن وجيز أن يكسب كل الرهانات، مستفيدا من الدعم الكبير من الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد.
وعقب توليه رئاسة هيئة الترفيه، واصل النجاحات من خلال إستراتيجية ضخمة شملت أبرز ملامحها، تعزيز موقع المملكة التنافسي في قطاع الترفيه العالمي، لتكون من بين أول أربع وجهات ترفيهية في آسيا وبين أول عشر على مستوى العالم، وتشجيع المستثمرين من الداخل والخارج، وعقد الشراكات مع شركات الترفيه العالمية، وتخصيص الأراضي المناسبة لإقامة المشروعات الترفيهية، ودعم الموهوبين من الكتّاب والمؤلفين والمخرجين، وتوفير فرص العمل للسعوديين في كل المجالات التي يوفرها قطاع الترفيه.

ولا شك أن نجاحات معالي المستشار الباهرة قد أصابت المرتزقة في مقتل، وشكلت هاجسا كبيرا وصداعا مزمنا لهم جعلهم يحشدون جيوشهم للنيل منه ومن نجاحاته التي لا يكاد يمر أسبوع إلا وحدث عالمي جديد يلوح في الأفق، هذا النجاح تسبب في صدمة مدوية لمرتزقة الجزيرة وقنوات الإخوان الممولة قطريا والمدعومة تركيا، وبات الخبر الثابت لديهم بل الهاجس الذي أقض مضاجعهم.

العديد من الدول أنشأت كيانات ووضعت إستراتيجيات هدفها نشر هويتها وثقافتها وتعزيز قوتها الناعمة حول العالم، من بينها – على سبيل المثال لا الحصر – منظمة «إي إف الفرنسية» و«كوول اليابانية» و«الموجة الكورية» وغيرها.

الأهم إدراك أن القوة الناعمة هي رؤية قيادة وفاعلية حكومة وإدراك ومساهمة وإيمان شعب، لا تكتمل دون تضافر جهود الجميع بلا استثناء، لتجعلنا أكثر مهارة في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية أيا كانت ومتى كانت وممن كانت.

عمرو أديب: تركي آل الشيخ غير وجه الرياضة السعودية
نشر في: الخميس 27 ديسمبر 2018
علق الإعلامي عمرو أديب، على الأمر الملكي السعودي بإعفاء المستشار تركي آل الشيخ، من منصبه كرئيس لهيئة الرياضة السعودية، مؤكدا أن «آل الشيخ»، غير وجه الرياضة السعودية.
وقال «أديب»، عبر حسابه في «تويتر»، اليوم الخميس: «غير تركي آل الشيخ وجه الرياضة السعودية، وأعطاها سمعة عالمية وحقق الكثير من الإنجازات».
وأشار أديب إلى تولي آل الشيخ منصبا جديدا في المملكة وهو رئيس الهيئة العامة للترفيه قائلا: «يغادر الرياضة لموقع جدبد يحقق فيه طفرة جديدة ونجاح متوقع، يضيف فيه للملكة ولنفسه رصيدا إضافيا من النجاح».
وأصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز، عاهل السعودية، عدة أوامر ملكية اليوم، أعفى خلالها المستشار تركي آل الشيخ من منصبه كرئيس للهية العامة للرياضة، أمر بتعيينه رئيسا للهيئة العامة للترفيه بالمملكة.

تـركي آل الشيـخ.. تـوق إلى الإنجـاز
وكتب ضافي الشاطري فى جريدة الرياضى بتاريخ 19 ابريل 2018

من نعم المولى عز وجل علينا أن يسر لنا في هذا العهد الزاهر، عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، رجالاً نباهي بهم الأمم، رجالاً يضعون وطننا المعطاء في حدقات عيونهم، ويعملون من أجل رفعته وعزته.
وأحمد المولى عز وجل أن جعلنا شهوداً على فجر انطلاق الهيئة العامة للرياضة، والتي يتولى قيادتها الآن معالي رئيس مجلس إدارتها الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، ذلك الرجل الذي أحدث تحولاً هائلاً في مفهوم الرياضة بالمملكة.
فمنذ صدور الأمر الملكي بتعيين معالي الأستاذ تركي آل الشيخ رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة انطلقت الهيئة في رحلة من الإنجازات المتتالية، فالمجال مفتوح للجميع لممارسة الرياضة عبر مفهوم الرياضة المجتمعية.
رؤية عصرية وضعتها الهيئة العامة للرياضة، وتعمل من أجل تحقيقها ضمن مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها بلادنا، وهي “مجتمع ممارس للرياضة، ورياضة تنافسية متميزة”، والتي تأتي في سياق رؤية الطموح والمعالي 2030، حيث تسعى الهيئة إلى تحقيق جزء مهم من هذه الرؤية من خلال تنظيم القطاع الرياضي، والنهوض بمقوماته، وتوفير منشآت عصرية لتوسيع قاعدة الممارسين للرياضة وتحقيق تميز محلي وعالمي.
لقد حددت الهيئة أهدافها بدقة عالية من خلال خمسة محاور رئيسة، أولها زيادة نسبة الممارسة للرياضة والأنشطة البدنية، وثاني المحاور هو صناعة رياضة تنافسية على مستوى عالٍ، ويشمل تمكين وحوكمة الهيئات الرياضية ورفع كفاءتها، وتعزيز دور الإعلام الرياضي في ترسيخ ثقافة الرياضة ونشر مبادئها وقيمها، ورفع مستوى الحضور والتمثيل السعودي في الساحة الرياضية الدولية، والمحور الثالث هو تطوير كفاءة وجودة المنشآت والمرافق الرياضية، وكان رابع المحاور هو تعزيز الاستدامة المالية للقطاع ومساهمته في دعم الاقتصاد الوطني، بينما أن المحور الخامس يتعلق بتطوير الأداء المؤسسي وترسيخ ثقافة التميز والمساءلة والشفافية.
وفي سياق تحقيق هذه الأهداف انطلقت الهيئة في سلسلة من الإنجازات بقيادة الأستاذ تركي آل الشيخ، وكان أبرزها تشكيل لجنة فنية لتطوير كرة القدم السعودية ووضع الخطط المناسبة لرفع مستواها، بما يضمن صناعة جيل متفوق من اللاعبين والاستفادة من المواهب الوطنية، بالإضافة إلى بناء منظومة علاقات متينة مع الاتحادات القارية والدولية. وفي نشاط ذي صلة أعلن معالي الأستاذ تركي آل الشيخ عن تشكيل لجنة لاستكشاف المواهب الكروية في كرة القدم واستقطاب الموهوبين وذوي الإمكانات والقدرات الكروية المميزة.
ولتفعيل مفهوم الرياضة المجتمعية، نظمت الهيئة فعالية يوم النشاط العائلي لأول مرة، في المنشآت الرياضية المغطاة والمفتوحة بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بمدينة الرياض، وشاركت الهيئة العامة للرياضة بجناح خاص في “ملتقى ألوان السعودية”، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض بمدينة الرياض، كما نظمت الهيئة ممثلةً في الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، فعاليات كرنفال العائلة Ready Set Go”، بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان وكيل الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية.
وأصبحت المملكة وجهة مهمة للأنشطة الرياضية على مستوى العالم، بعد أن تم توقيع اتفاقيات لاستضافة نهائيات بطولات العالم للسيارات، والدرون، والشطرنج، وتم توقيع اتفاقية مع شركة كوموسا لاستضافة نهائي السوبر العالمي على كأس محمد علي كلاي للملاكمة، والتوقيع مع شركة (TBS) لإنشاء قلعة تاكيشي (الحصن)، وغيرها من الفعاليات التي تحظى بمتابعة العالم، ومدت المملكة أياديها البيضاء في مجال الرياضة للأشقاء والأصدقاء، من خلال الدعم السخي واتفاقيات التعاون التي وقعتها الهيئة العامة للرياضة.
لقد قدم الأستاذ تركي آل الشيخ نموذجاً رائعاً في تواصل المسؤول مع الجمهور، فمن خلال صفحته على تويتر، يتفاعل متجاوباً وموضحاً بشفافية تامة وبكل تجرد، وأصبحت قرارات الهيئة تصدر بشكل حاسم وفي وقت مثالي لتضع الأمور في نصابها وتصحح المسار دون تردد.
إن أمثال تركي آل الشيخ يحملون الأمل في غدٍ مشرق في ظل قيادة سلمان الحزم، ورؤية الشاب الطموح ولي العهد، حتى تصبح الرياضة في بلادنا الحبيبة قطاعاً مزدهراً يسهم في نهضة المملكة على المستويات كافة، فمنا لهم كل الدعوات بالتوفيق والسداد
سيّد الرياضة.. تركي آل الشيخ
كتب محمد العيدروس فى صحيفة الجزيرة السعودية
يوم الثلاثاء 06 مارس 2018
** شكَّل تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة إضافة جديدة متميزة للكرة السعودية أتى فاستولى على المشهد الرياضي كاملاً..
لفت الأنظار حوله بقوة.. قراراته وجرأة مبادراته لم يفرق بين نادٍ وآخر..
** جاء فنفض الغبار وتسيّد الموقف..
عالج أوضاع الأندية المتعثرة.. سدد الديون.. قدم المبادرات تلو الأخرى..
عقد الاتفاقيات وقدم مواثيق فاعلة للعمل الرياضي..

** تحرك سريعاً.. جمع الرياضيين ورؤساء الاتحادات ورؤساء الأندية والمخلصين بمختلف أطيافهم حولهم..
** أنصت كثيراً واستمع لجميع وجهات النظر دون محاباة، ثم أخذ يصدر القرارات تلو الأخرى.
** لم أتشرف يوماً بلقاء تركي آل الشيخ أو محادثته كوني لست رياضياً متخصصاً، كما أنني لست من عشاق التويتر كثيراً حيث هو العلامة الفارقة فيه.
ولكنها كلمة حق تقال بكل نزاهة.
** رجل جاء ليعمل ويقدم نموذجاً للمسؤول المتواضع الذي لا يعشق الرسميات ولا البروتوكولات.. ويكره أن ينادى بمعالي أو شيخ، بل هو أبسط وأنبل من ذلك بكثير.
وأعلنها مراراً.. أنا مجرد موظف أخدم بلدي وأعشق وطني وأبناءه.
** رجل جاء ليقدم الصورة المثالية لقيادة حكيمة لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي العهد؛ ويترجم توجيهات المرحلة والانفتاح على الآخر.. ويبرز الصورة المشرقة للمملكة العربية السعودية في دعم الإنسانية وترسيخ مبادرات الإخاء والتعايش مع الدول الشقيقة والمجاورة.
** استغرب كثيراً حملات بعض العابثين في مواقع التواصل نحو مسؤول كهذا وتصديهم وتشكيكهم في كل عمل أو مبادرة يقدمها.
** أتساءل بحسرة.. ما الذي يجنيه أمثال هؤلاء الذين يعشقون الحياة في المياه المتسخة والفوضوية والمحسوبية (لو افترضنا) رحيل تركي آل الشيخ وتركه للوسط الرياضي.
** أعتقد أن الوطنية الحقيقية الصادقة.. هي أن نضع يدنا بيد كل مسؤول يشابه تركي آل الشيخ في مبادراته الوطنية وأعماله الإنسانية المجردة.. وليس أن نقف لنشكك ونترك المجال لخيالنا الأسود بتفسيرات وتأويلات.
** دام الوطن ودام عزه..

مقال
الترفيه بين الأمس واليوم
وكتب سامي مهنا الهطلان *بجريدة الرياض

قبل سنوات ليست بالبعيدة زار الرياض أحد الأصدقاء لأول مرة، كنت ملزماً برد جميله عند قدومي إليه بأخذه للتجول والتنزه، ولا أخفيكم بالرغم من التطور الكبير الذي نحضى به منذ زمن إلا أني كنت محرجاً إلى أين سنذهب ولأنه خاطبني مسبقاً (أريد زيارة أماكن الترفيه بالعاصمة).
ولأن (المولات) كانت للعوائل فقط فاضطررت لأخذه للمطاعم والمقاهي الشبابية والكوفيات، وبعد الروتين اليومي باستثناء تغيير المطاعم أعاد علي أريد أماكن ترفيه تتميز بها الرياض.
لم يكن لدي سوى أن أخبره بأننا نذهب للمولات مع أهلنا أو نذهب كشباب للتحلية أو المقاهي أو السمر بالاستراحة، عاد الصديق وهو محبط من أماكن الترفيه المحدودة.
وما جذبني لكتابة المقال المقارنة بين الأمس واليوم حيث كنا نستغل الإجازات القصيرة بالسفر لجدة أو المنطقة الشرقية للاستمتاع بالبحر، أما الإجازة الصيفية فالغالبية تسافر خارج المملكة ومنهم من يتكبد الديون ويأخذ قروضاً يستمر بسدادها ربما لأعوام.
كان الترفيه بالنسبة لنا لا يتعدى استئجار شاليه وطلعة عائلية للترويح عن النفس في عطلة الأسبوع.
كنا نتمنى أن تقام لدينا فعاليات، ولك أن تتخيل أننا نعامل معرض الكتاب بالرياض كمكان ترفيهي وليس ثقافي، ولك أن تتخيل الزحمة الشديدة في فعاليات العيد كمتعطشين للترفيه.
أما اليوم العالم أتى إلينا بعد أن تولى سعادة المستشار تركي آل شيخ هيئة الترفيه وكلمة حق يجب أن تقال أصبحنا محسودين، فالترفيه ارتقى كثيراً وما كنا نتمناه ونحلم به أصبح حقيقة.
حفلات لكبار الفنانيين وفرق عالمية وعروض سرك ومسرح، وما زاد أهل الرياض سعادة الإعلان عن فعاليات موسم الرياض، ومن دون مبالغة إذ قلنا أنها عوضت الماضي المسلوب للترفيه في أكبر عواصم الشرق الأوسط.
لم نعد نجد وقتاً كافياً للذهاب لجميع الأماكن، ولا نعلم من أين نبدأ مع موسم الرياض هل من دور السينما أم من حضور الحفلات أم التنزه في الأماكن المختلفة أم تجربة مذاق المطاعم العالمية أم التزلج أو حضور المهرجانات المتنوعة أو حتى حضور الفعاليات الخاصة بالأطفال.
الرياض الرقيقة أصبحت مدينة ترفيه، وليست لعمل وسكن فقط كما عرف عنها سابقاً.
في السابق كنا نسافر لحضور حفلة غنائية لفنان سعودي واليوم الفنان يشدو ويغني مع أهل الرياض.
كنا نسافر للتسوق ونذهب لعروض السرك أو التزلج والآن ستتاح لنا وسيتاح لأطفالنا الترفيه الذي طالما تمنيناه.
هيئة الترفيه بالسعودية تقوم بعمل جبار لا ينكره سوى جاحد، ولا يهاجمه سوى متطرف.
ولا أستبعد أن من يهاجمها هو نفس الشخص الذي يسوق للسياحة في بلد آخر ربما يعاملوه هناك بجفى ويستفذون ماله وهو لا يقوى شيئا أما الآن فلا عذر لأحد بجلد الذات والتنمر عن عدم وجود ترفيه حقيقي.
وكل ما عليك أن تأخذ عائلتك وأصدقاءك وتستمتعون بجمال الرياض، وما يقدم في موسم الرياض، وأنا على ثقة أننا سنكون في القمة كما نحن في العديد من الأشياء على مستوى العالم.
شكراً هيئة الترفيه.. وشكراً تركي آل شيخ حققتم ما نريده.
وما أرق الرياض مع هيئة الترفيه.
تطواف
فلنرفههم يا معالي المستشار
وكتب .د فهد العتيبى فى صحيفة الرياض فى 29يوليو 2019 يقول

تنعم بلادنا ولله الحمد منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- مقاليد الحكم بقفزات هائلة على مستوى “جودة الحياة”. حيث جاءت جودة الحياة كأحد برامج رؤية المملكة الطموحة التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-. وعلى الرغم من تعدد جوانب هذا البرنامج من صحية واقتصادية وخدمية، إلا أن ما يهمني في هذا المقال هو الجانب الترفيهي. فلكم حرم المواطن السعودي والمقيم من الترفية بكل إيجابياته ولفترات طويلة. اليوم ولله الحمد تعيش مدن المملكة أجواء ترفيهية جميلة أثبتت حاجة المجتمع السعودي للترفيه من ناحية، ورقي هذا المجتمع في تعاطيه مع هذه الفعاليات بعكس ما كان يكرس من صورة للمواطن السعودي. والحقيقة لم يعد الترفيه مطلباً اجتماعياً فحسب، بل أصبح الترفيه مطلباً اقتصادياً ملحاً. حيث تشير الإحصاءات أن إنفاق المواطنين السعوديين على رحلاتهم خلال فصل الصيف تجاوز الثلاثين مليار ريال. ومن الطبيعي أن يخصص جزء من هذا الإنفاق على الفعاليات الترفيهية التي تقام في البلاد التي يقصدونها. ومن أجل توطين هذه الأموال المهاجرة فنحن بحاجة إلى صناعة ترفيه شاملة. وفي خضم هذه الفعاليات الترفيهية تظهر لنا إحدى شرائح المجتمع التي يبدو أن القائمين على صناعة الترفيه لدينا قد نسوها تماماً، وهي شريحة المسنين. ونقصد بالمسنين من وصلت أعمارهم الستين عاماً. ففي حين أن الشباب يستمتعون ببرامج الترفيه الموجهة لهم وفعالياته، ويستطيعون التعامل مع التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي والتي تمثل لهم متنفساً ترفيهياً، فإن هذه الشريحة تفتقر إلى الخيارين. وهذه الشريحة لها حق بصفتها جزءاً من المجتمع ببرامج ترفيه موجهة لهم. وهذا بدوره يزيد من متاعبهم النفسية التي أثبتت الإحصاءات أنها تزيد بنسبة 15 %. آمل أن أرى هذه الشريحة المهمة من مجتمعنا تحظى بعناية هيئة الترفيه ورئيسها معالي المستشار تركي آل الشيخ.
تسويق ورياضة
خارطة الطريق
وتناول د. مقبل بن جديع فى صحيفة الرياضية بتاريخ 31‏/12‏/2018
في بداية المقال دعونا نشكر معالي المستشار تركي آل الشيخ على ما أحدثه من ثورة رياضية شاملة وحراك رياضي مستمر طوال فترة عمله في هيئة الرياضة والتي لم تتجاوز 16 شهراً، نتج عن هذه الثورة العملية تغيير كبير في معالم الرياضة السعودية، التي أصبحت في تغيير مستمر على الصعيد المحلي، وفي حراك دائم على صعيد استضافة الأحداث الرياضية العالمية، وقد شهد هذا الحراك الرياضي كثيراً من الإيجابيات وبعضاً من السلبيات، ولعل القدرة على اتخاذ وتنفيذ القرارات وضبط الانفلات الإعلامي الرياضي هما أبرز الإيجابيات، فيما كان التحكم في قرارات الأندية والتدخل في شؤونها، أبرز السلبيات في تلك المرحلة.
ومثلما شكرنا معالي تركي آل الشيخ دعونا نرحب بقدوم سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، الرئيس الجديد لهيئة الرياضة الذي نبارك له الثقة الملكية، وندعو الله أن يوفقه لما فيه خير رياضة الوطن. والأمير عبدالعزيز ليس غريباً على هيئة الرياضة حيث إنه نائب الرئيس السابق لمدة عام ونصف عرف خلالها أدق تفاصيل الهيئة، مما سيعطيه رؤية أوضح لرسم خارطة طريق مناسبة للرياضة السعودية في المرحلة القادمة، التي أتمنى أن تكون الأولوية فيها للمواضيع التالية:
يأتي التخصيص في مقدمة المواضيع التي آمل أن لا ينتهي عام 2019 إلا وقد تم التخصيص بشكل رسمي لا سيما أن التخصيص لا يحتاج أكثر من قرار البدء في التنفيذ.
بعد التخصيص أتمنى أن لا نهمل ما تحقق من ضبط وكنترول للإعلام الرياضي، والذي وصل لمرحلة رائعة جداً أتمنى معها أن لا نعود لمرحلة الانفلات مجدداً.
على صعيد المواهب هناك قرارات اتخذت من هيئة الرياضة في هذا الشأن كالابتعاث ودوري المدارس ويتبقى الأهم وهو التركيز على الكيف وليس الكم حيث إن ابتعاث 50 لاعباً بشكل مركّز ينتج 10 لاعبين ذوي جودة عالية جداً أفضل وبكثير من ابتعاث 1000 لاعب ينتج منهم 100 لاعب جيد.
أختم بأهم المواضيع وهو الجانب الاداري في رياضتنا والذي يشكل 90٪ من اسباب مشاكلنا الرياضية، فرياضتنا ينقصها العمل الإداري المنظم في الأندية وفي الاتحادات وفي اللجان، ويجب أن نعترف بهذا الشيء في المقام الأول، بعد ذلك نبدأ في علاج الخلل الإداري في رياضتنا عبر الاستقطابات بناءً على الكفاءة، وإعادة التأهيل عبر التدريب، كي يستقيم العمل وتنجح المنظومة.
الجزيرة
مع تركي آل الشيخ ترفيهيًّا
خالد بن حمد المالك كتب فى صحيفة الجزيرة يوم 27يناير 2019 من يتبّع خطى ولي العهد؟
لا تربطني معرفة أوعلاقة بمعالي الأستاذ تركي آل الشيخ؛ فعندما كان هو المسؤول الأول عن الحركة الرياضية لم أكن متابعًا بما فيه الكفاية للقرارات المتسارعة المهمة التي كان يصدرها، وفي طليعتها تشخيص مشكلة الفساد، وإيجاد الحلول لها، بما نقل النشاط الرياضي إلى مرحلة من التجديد في الأنظمة وأسماء القيادات والدعم المادي والبشري، وبما جعل المشهد مع مَن هو معه أو ضد سياساته أو بعضها على وجه الدقة، ولم أكن مع هذا الطرف أو ذاك في الموقف من إدارة وأداء تركي آل الشيخ لأزمة الرياضة المزمنة؛ كوني بعيدًا عن هموم الرياضة وتفاصيل أحداثها، ومنشغلاً عن متابعة مستجداتها، لكني في العموم كنتُ أُكبر فيه شجاعته في إجراء هذه التغييرات التي لامست هوى البعض، وربما كانوا هم الأكثرية، وبطبيعة الحال هناك من يعتقد من الجمهور أن ناديه قد تضرر منها؛ وبالتالي لم يكن مع بعض هذه القرارات.
لكن عندما أوكلت له مهمة الترفيه، ووضعت في شخصه الثقة السامية لإحداث نقلة نوعية في هذا الجهاز، خفت عليه أن يخسر جمهوره الكبير الذي حصل وحافظ عليه من خلال إنجازاته في قطاع الرياضة؛ خوفي عليه كان في عدم قدرته على أن يكرر التجربة الشجاعة التي تميز بها في عمله مع الرياضة بنجاح في قطاع الترفيه؛ لكوني لم أكن على علم بأن له اهتمامات ترفيهية كاهتماماته بالرياضة، غير أني التقطت أول تصريح له بعد أن أُوكلت له مهمة الترفيه حين قال: «الترفيه ليس غناء فقط».. أو هكذا فهمت؛ فأدركت أن الرجل يحمل أفكارًا جديدة، ولديه طموحات بأن يكرر حماسه في الترفيه كما كان حاله في ذلك مع الرياضة، حتى ولو انقسم جمهوره الجديد إلى من هو معه أو ضد قراراته.
حضرتُ أول ظهور إعلامي لتركي عن الترفيه، واعتقدت أنه سيكتفي بإعلان برنامج ترفيهي متواضع، ثم يتطور بالتدريج، وأن الحضور سوف يقتصر على الإعلاميين، فإذا بالمفاجأة أن المؤتمر تحول إلى سهرة فنية عالية المستوى بكل المقاييس، وكأننا في هذا المؤتمر الإعلامي مدعوون لأولى حفلات ومناسبات هيئة الترفيه بقيادة (المايسترو) الجديد تركي آل الشيخ.
حضور نوعي مميز.. أمراء، ووزراء، ورجال أعمال، وإعلاميون، وفنانون، ومثقفون، وخليط من هذا الطيف من شرائح المجتمع السعودي، ومن الطيف الآخر من المواطنين العرب، بما أضفى على المناسبة جوًّا من الاستمتاع، في إخراج بديع، وتحضير جيد، وعمل أعطى لكل الفنون ومجالات الترفيه حقها في الحضور، بدءًا من الآن، وفي جميع مدن المملكة بلا استثناء.
مرة أخرى، وللتذكير، فهذه المناسبة جمعتني لأول مرة وجهًا لوجه بتركي آل الشيخ؛ إذ لم يسبق لنا أن التقينا، أو هاتفنا بعضنا بعضًا، لا من عدم اهتمام مني، وإنما لأن المراقبة والمتابعة تغنيان أحيانًا. وإذا كنتُ غير متابع بما كان يستحق في نشاطه آنذاك حين كان في الوسط الرياضي هو المسؤول الأول عن كل النشاطات الرياضية بالمملكة، فأنا الآن أمام نشاط نوعي، يمس كل مفاصل النشاطات الأخرى بالمملكة، ويلامسها ولو عن بعد، ومن خلال الشراكات والتحالفات مع الأجهزة الحكومية والأهلية، كما فهمت من إعلان هوية هيئة الترفيه الجديدة بقيادة معاليه.
لا أريد أن أتحدث عن الجوائز، وتكريم الرواد في مجال اختصاص الهيئة، ولا عن العقود التي وُقِّعت مع شركاء في الداخل والخارج، ولا عن تعدُّد نوعيات النشاطات الترفيهية التي ستكون فعالياتها على امتداد العام؛ لتنافس المملكة بها الدول الأخرى المشهود لها بالتميُّز كما قال الأستاذ تركي.. فقط أريد أن أذكِّر من لم يحضر الحفل، ومن لم يتابعه عبر النقل الحي في أكثر من قناة، بأننا أمام فرصة لا حدود لها لتحسين جودة الحياة ترفيهيًّا بقيادة تركي آل الشيخ.
تركي آل الشيخ.. إثارة وتشويق
«وكتب فى الجزيرة» – علي بن خالد المطيري فى 22يناير 2018 :

منذ أن تسلَّم معالي المستشار الأستاذ تركي بن عبد المحسن آل الشيخ رئاسة مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة حدثت تغييرات سريعة وجذرية ونقلات للرياضة داخلياً وخارجياً يلاحظها حتى غير الرياضيين مثلي أنا محدثكم، فهو يعمل بطريقة يبدو من خلالها أنه ليس محباً للوسط الرياضي فحسب، بل إنه عاشق وله نظرة ومهتم بالشأن.. وأضفى على المكان رونقه وحضوره، حيث اتضح خلال ترؤسه أن المكان بالشخص الذي يجلس فيه وليس بالمنصب نفسه، نعم المنصب مهم لكن الأهم من يشغله، وهذا ما حدث عندما عُيِّن حالياً المجدد الأستاذ تركي بن عبد المحسن الذي يسير بخطى ثابتة وثقة وسرعة فائقة.
صحيح أن هناك أصواتاً ظهرت تهوى التخريب ولا تعطي الرجال حقهم ولا تعترف بما يقدمه الغير، وليس لديهم حجة ولا سلاح سوى الثرثرة بالتويتر، إذ إنهم انزعجوا من حديثه وتصريحاته واعتبروها مستفزة، ومن هؤلاء تحديداً شخصي، فمنذ أن استمعتُ إليه للمرة الأولى كنت غير مكترث بتصريحاته، ففي أول مؤتمر ظهر فيه وهو يطلب من أحد الأشخاص عدم التصوير وكان معه الحق لم أدرك ذلك.. فالحقيقة أن القناة الناقلة قدمت مبالغ ولها حق الحصر، ثم يأتي شخص وبكل تساهل حاملاً هاتفه ليصور كما نشر، وقد ضخموا الموضوع وقام الضعفاء بتحريف مقاطع بكل صفاقة واستهتار. وخلال مشاهدتي له رأيتني أعود لمتابعة حواراته شاعراً بانشداد نحو ما يقوله لأنه يملك كاريزما عالية وإقناع لما يقدمه.. وما أن يتحدث إلا وتود الاستماع إليه مرة أخرى، مع العلم أنك استمعت إليه من قبل.. قد تكون طريقة أسلوبه وثقته وهدوئه بالتحدث لها جاذبية خاصة. وبرأيي أن معالي الأستاذ تركي لا ينحصر عمله فقط بالشأن الرياضي، فقد صرح بأنه خريج كلية أمنية ومحب للفن والرياضة بل ومستشار بالديوان الملكي.
فعلاً يستحق ثقة ولاة أمرنا، فمن خلال الشاشة أبهرنا بدليل حصوله على جائزة الشخصية الأكثر تأثيراً في كرة القدم لعام 2017 في مؤتمر دبي الرياضي الدولي الثاني.
تميُّز مرحلة تركي آل الشيخ بالقوة والعدالة
«وكتب سلطان الحارثيفى الجزيرة بتاريخ 4نوفمبر 2017
يكاد يجزم المتابع للشأن الرياضي السعودي بأن ما تمر به الرياضة السعودية خلال هذه الأيام من حراك إيجابي «شمل جميع الرياضات» يصبُّ في مصلحة الرياضة السعودية بشكل عام دون النظر لميول أو عاطفة، وفي الوقت نفسه لم يكن متوقعًا بهذا الشكل؛ إذ إن أكثر المتفائلين لم يتوقع هذا التصحيح الشامل بقرارات قوية من معالي المستشار رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، وإقرارها في أيام عدة. وبالرغم من أن من سبق معالي المستشار عمل واجتهد، وقام بأدوار مهمة للنهوض بالرياضة السعودية، إلا أن ما ميز المرحلة الحالية عن المراحل السابقة هي «قوة» صاحب القرار؛ إذ إن معالي رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ يضرب بسيف الحق ولا يبالي، ولا يلتفت لما يقال عنه، وهذا ما كان الوسط الرياضي يحتاج إليه.

القرارات التصحيحية والتطويرية الصادرة عن الهيئة العامة للرياضة بقيادة معالي المستشار فيما يخص الجانب الكروي أو الألعاب المختلفة كثيرة جدًّا؛ إذ إن الرجل منذ أول يوم استلم فيه مهام هيئة الرياضة وهو يقوم بأدوار إيجابية، أشعرت الوسط الرياضي بأريحية كبيرة؛ إذ كان «العدل» هو العنوان الكبير للقرارات الصادرة، وهو ما كان يشعر الوسط الرياضي بفقدانه في السنوات الماضية.
مرحلة معالي الأستاذ تركي آل الشيخ تُعتبر من أفضل المراحل التي مرت على الرياضة السعودية.. فإن كان الجميع يتذكر مرحلة الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله- وما كان فيها من قفزات هائلة فإننا اليوم نعيش في مرحلة تشابه تلك المرحلة، وربما قريبًا تتفوق عليها؛ فالتطور والتقدم اللذان نشاهدهما حاليًا، وفي فترة بسيطة، لم نكن لنشاهده لولا قوة وعدالة وصرامة تركي آل الشيخ، بدعم من القيادة السياسية التي أصبحت تنظر للقطاع الرياضي والشبابي كواجهة يجب الاعتناء بها، وتوفير الأجواء الصحية فيها. ولعل اهتمام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بهذا الجانب ملاحَظ من الجميع، وهو ما كنا نتمنى حدوثه؛ إذ إن قرب القيادة السياسية من القطاع الرياضي والشبابي كان مهمًّا للغاية، ودائمًا ما يسفر عن نتائج إيجابية.
نعود للهيئة العامة للرياضة، ومعالي رئيسها الذي أصدر منذ استلامه مهام الهيئة أكثر من 60 قرارًا، التفَّ حولها جميع الرياضيين، وأيدوا ما صدر من قرارات إيجابية.. وهذه سابقة لم نشاهدها؛ إذ إن القرارات في السابق كانت تجد القبول والمعارضة، وغالبًا ما يشير المعارضون لها بأنها قرارات فيها نوع من الميول، أو المجاملة والمحاباة، وهو ما اختفى اليوم؛ إذ اصطف الجميع مع الهيئة، وقبلوا قراراتها القوية، وحتى الإعلام الرياضي الذي كان يوصف بالمتعصب نبذ تعصبه، ووقف مع قرارات هيئة الرياضة داعمًا ومؤيدًا.. ولعل اعتذارات بعض المنتسبين للإعلام الرياضي توحي بتغيُّر المرحلة على الصُّعد كافة؛ ولذلك استشعر الجميع أهمية المرحلة، ودعموا كل ما صدر من قرارات؛ لأنهم أدركوا أن الهم الأول لمعالي رئيس هيئة الرياضة هو الارتقاء والصعود برياضة الوطن نحو منصات التتويج؛ لتعود إلى أمجادها التي دوَّنها التاريخ في صفحاته ناصعة البياض، ذلك التاريخ الذي سيدون المرحلة التي نعيشها حاليًا بشيء من الفخر والاعتزاز.
أسد تقي: وقفة تركي آل الشيخ لها أثر كبير في نفوس جميع الكويتيين
وكتب اسد تقى الكاتب الكويتى عن تركى عام 2018
وكنوأكد الكويتي أسد تقي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سابقاً أن رفع الحظر الدولي عن كرة القدم الكويتية يمثِّل انتصاراً للحق والجهود الحثيثة التي بُذلت في هذا الاتجاه. وأوضح أن الحق ظهر و»أثبت أبناء الكويت أنهم على حق ضد من يعرقل عودة الرياضة الكويتية ويسعى لتمزيقها منذ عام 2007». وأضاف: «شكرنا لصاحب السمو أمير البلاد على وقفته ودعمه، وكذلك الحكومة الكويتية ومجلس الأمة بقيادة الرئيس مرزوق الغانم ووزير الشباب خالد الروضان وكافة الشرفاء الذين دافعوا عن اسم الكويت حتى النهاية». وأضاف: «أثمن باقتدار موقف رئيس هيئة الرياضة السعودي المستشار تركي آل الشيخ، الذي أسهم بدعمه ومتابعته وحرصه على بلوغ الهدف وكان لوقفته الأثر الكبير في نفوس الجميع وهذا ليس غريباً عليه وعلى كافة السعوديين». وكان السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زار الكويت أمس والتقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد وأعلن رفع الإيقاف المفروض على الكرة الكويتية منذ أكتوبر 2015 بعدما تم تعديل القوانين الرياضية الكويتية لتتفق مع القوانين الدولية.
تركي آل الشيخ.. رهان الرياضة السعودية!
وفى الأحد 15 أكتوبر 2017كتب ناصر الصِرامي
هيئة الرياضة السعودية، قدَّمت الإشارة الأقوى عبر إعلان أهم خطوة عملية لمكافحة الفساد في أروقة الرياضية السعودية، وبعد أن أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم عن شبهة 18 مخالفة، ارتكبها رئيس لجنة الاحتراف السابق وعضو اتحاد كرة القدم، باعترافات تفصيلية، قدمها موظف بالاتحاد، شملت عمليات مالية غير قانونية، أدت إلى قرار مجلس إدارة الاتحاد بتعليق عضويته حتى انتهاء التحقيقات. وتفاعلت هيئة الرياضة عبر رئيسها مع القرار بتحويل الملف فورًا إلى هيئة الرقابة والتحقيق.
القرار اعتبره الوسط الرياضي السعودي الأكبر في تاريخ اللعبة في مكافحة الفساد علانية، واستقبله بتفاعل الشارع الرياضي بكل ألوانه وميوله، إلا أن توجيه القضية الأشهر اليوم لجهات الاختصاص يتجاوز العنوان الرياضي إلى تأكيد مرحلة العزم والحزم في الدولة السعودية في محاسبة كل فساد، والتحقيق في كل شبهة فساد محتملة بأجهزة الدولة. ومهم أن تأتي الإشارة بهذا الحجم في الوسط الرياضي الأوسع متابعة وجمهورًا وحضورًا وتأثيرًا وتفاعلاً..
«خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أحدث تغييرات في أول يوم تولى فيه الحكم، استشعارًا منه بأهمية دور هيئة الفساد، وأيضًا عدم رضاه عن الدور الذي تقوم به هيئة الفساد. إذا لم تكن مكافحة الفساد على رأس السلطة فمعنى ذلك أنه لا يوجد لديك مكافحة فساد، ولن تنجح مهما عملت. أنا أؤكد لك أنه لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد. أي أحد تتوافر عليه الأدلة الكافية سيحاسب» قال سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وهذا الصدى الجميل يرتد لأرض الواقع بوضوح وعزم وصرامة..
لذا أقسم تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الرياضة والمستشار بالديوان الملكي على محاسبة المخطئ، وعدم نجاة كل ما طالتهم أي شبهات مهما كان منصبه.. وهو وعد مهم، لكن الأهم، والذي يهمني ويهمكم أكثر، أنه صدر من تاريخ تعيينه حتى الآن 30 قرارًا في سابقة مثيرة ولافتة، وتبشر بكل الخير.
فالقصة الآن ليست فقط مواجهة للفساد وشبهاته، لكننا أمام هيكلة أشمل للجهاز التنفيذي الحكومي. والحديث الآن عن الرياضة السعودية، وما يحدث فيها من تغييرات واسعة في الأشخاص والكيانات، والهدف الرئيسي دائمًا وضع أفضل ومستحق للرياضة السعودية، وبالطبع لكل البلاد.

القاهرة 2020

التفاصيل فى كتاب ابو ناصر الوجه الاخر لـ تركى ال الشيخ

محمد عبدالوهاب

البريد الالكترونى اضغط هنا [email protected]

اقرا ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى