اخبار الاهلىالسلايدرالكره المصريةكبار كتاب الاهلى

احمد حسام ميدو:والله الخطيب حصل على توقيع ابن الزمالك والابيض اشترى التروماى

كشف أحمد حسام ميدو مهاجم منتخب مصر الأسبق موقفه من الترشح لـ رئاسة نادي الزمالك في الفترة المقبلة، مدافعًا عن أداء حازم إمام بمجلس إدارة اتحاد الكرة.
وقال ميدو في تصريحات تلفزيونية عبر قناة “النهار”: “في وقت من الأوقات سأتولى رئاسة الزمالك، حاليًا مشغول بمشروعي الخاص، وعندما أطمئن عليه، سأدخل الزمالك”.

وتابع: “من يتولى قيادة الزمالك يجب أن يكون مستعدًا للحرب، الذي يترأس النادي يجب أن يكون رجلًا شجاعًا ولا يخاف من أحد، وأنا لا أخاف إلا من الله، لو توليت رئاسة النادي أو نائب الرئيس سأحارب على حقوق الزمالك حتى لو سأتعرض للسجن”.

 

وأكمل: “أنا أصغر لاعب مثل الزمالك عبر التاريخ، وأصغر مدير فني للزمالك عبر التاريخ، وأصغر مدرب فاز ببطولة في تاريخ مصر، وإن شاء الله سأكون أصغر رئيس لنادي للزمالك عبر التاريخ”.

وأردف: “لن أترشح في الانتخابات أبدًا أمام حازم إمام، إذا ترشح على منصب الرئاسة أنا سأترشح كنائب معه، هو أكبر مني وقائدي”.

 

وأشار: “مرتضى منصور كان سيمنح حازم في منصب مدير الكرة راتبًا 100 ألف جنيه، وأنا 140 ألف جنيه كمدير فني، أخذت منه الورق والقلم وعكست الكلام، وقلت له لا يصح أن يتقاضى حازم راتبًا أقل وهو أقدم مني، وهو لا يعرف هذه القصة لأنني لأول مرة أقولها”.

وواصل: “حازم إمام أخطأ لأنه حمل نفسه فوق طاقته وتولى ملف المدير الفني للمنتخب بمفرده وتصدر المشهد و(طلع على المسرح)، ولكن هل هو سبب خراب الكرة المصرية؟، من الخطأ أنه تفاوض على عقد المدير الفني لـ منتخب مصر، هذا ليس عمله، هو عضو مجلس إدارة، عمله أن يقول رأيه الفني ويترك المسؤول عن التفاوض، من المفترض أن تكون هناك لجنة تعاقدات”.

وأضاف: “روي فيتوريا فشل معنا، ولا أعرف السبب، أخذ قرارات فنية كثيرة خاطئة قبل البطولة وخلالها”.

وأتم: “كنت حزينًا على منتخب مصر لأننا كنا قادرين على حصد كأس أمم إفريقيا، لو كنا منظمين أكثر كان من الممكن أن نحقق اللقب، ومتفائل جدًا بحسام حسن، كل بلاد الدنيا تقف بجانب أساطيرها”.

وعن صفقات الزمالك قال ميدو الاهلى صفقاته اقوى بكثير فالاهلى اشترى المستقبل بصفقات صغيره والزمالك صفقاته تحتاج كثيرا

مشيرا الى ان لديه معلومة ان الخطيب حصل على توقيع نجم الزمالك والزمالك اشترةى التروماى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى