بعيدا عن الرياضة

ستة ايام زواج تكفى الخلع فى شهل العسل

ستة ايام زواج تكفى!

اذا مزقت قلب امرأة بسكين الخيانة لا تتحدث عن الحب لأن الحب برئ لايعرف الخيانة فاصعب شيء في هذه الدنيا أن تفي الزوجة لشريك العمر وتجد منه المقابل غدر وخيانه، شعور قاتل كالسهم الذي يسكن بالقلب فالخيانة تشبه الموت لا رجعة فيها ولا امل فى اصلاح زوج خائن و الحب الصادق كالقمر عندما يكون بدرا ينير الدنيا باسرها والكسوف هو نهايته كل الخلافات الزوجية قابلة للحل بسهولة الا الخيانة فتكون اخر سطر فى صفحة بالية فى كتاب اى زوجين
سمر قصة مؤلمة لامرأة مكلومة تجرحت مرارة الخيانة مبكرا للغاية من حبيب القلب تسامحت وغفرت وعفت مقابل عهد قطعه اشرف حبيب القلب صدقته وغدر بها وكانت كلمة النهاية وفى شهر العسل صاروا غرباء مأساه وقصة حزينة عاشتها سمر فستاها الابيض كان كأنه ردأء من نار وقصة حزينة لمأساه يصنعها غدر حبيب القلب.
ترددت في اتمام زواجهما .. ففى فترة الخطوبه اكتشفت سمر المدرسة الشابه ان اشرف فتى احلامها الوسيم صاحب الوظيفه المرموقه على علاقات متعدده بالكثير من الفتيات .. لكنها كانت تحبه بشده وكانت لا تتخيل حياتها بدونه .. وعندما واجهته قدم لها الوعود الكثيره بالتغيير وبان الزواج وتقربهما اكثر سيجعله ينهى كل علاقاته!
ومرت الشهور وسمر تتخيل ان اشرف تغير بالفعل لانه لم يجعلها تشعر باى شئ.. خاصة انها اندمجت معه فى اختيار أثاث عش الزوجيه وبدأ يخططان كيف يقضيان شهر العسل وغيرها من الامور التى تخص كل عروسين!


تم الزفاف و طار العروسان الى احدمدينة الغردقة لقضاء شهر العسل واعتقدت ان الدنيا تفتح ذراعيها لها لكن كانت الصدمة القوية كانت شديدة لم تكن تدرى سر اختياره للغردقة لقضاء شهر العسل رغم درجة الحرارة المرتفعة فى شهر يونيه لكنها وافقت وهناك كانت الصدمة فى انتظارها حيث كان الاتفاق بين صديقته التى يعمل زوجها فى الغردقة على اللقاء واخذها الى هناك ليكون الى جوار صديقته وبشكل طبيعى انهارت العروس فى اول اسبوع زواج راقبت زوجها وامسكت به متلبسا مع صديقته فى احد اركان الفندق فكرت الصراخ وعمل فضيحة لكنها تماسكت وطلبت الطلاق وامام الخوف من الفضيحة طلها العريس بعد ستة ايام زواج
عادت سمر حزينة الى منزل اسرتها وهى فى اسبوع زواجها الاول وتاكدت ان حبها هزمها
صمتت بعض الوقت امام تساؤلات اسرتها حتى انهارت وافصحت عن سرها وفى اليوم التالى اتصل بها زوجها يطلبها بالعودة فرفضت وقالت كل شيئ انتهى وانه طلقها فقال سوف اعيدك فرفضت وهددها بطلبها فى الطاعة لكنها رفضت واسرعت الى محكمة شمال القاهرة للاحوال الشخصية تطلب التقدم بدعوى طلاق ضد زوجها بعد زواج لم يستمر سوى ىستة ايام
تهرب الزوج واصرت سمر على مواصلة القضية وحتى تستريح رفعت دعوى خلع وتنازلت عن حقوقها والنجاة من غدر اشرف وامام محكمة الزيتون للاسرة روت سمر مأساته واكدت ان طلاقها هو الحل وانه لابديل لها سوى الخلاص من العريس الخائن الذى ضحت من اجله وخانها حتى فى شهر العسل مع صديقته المتزوجة ورفضت سمر الصلح فقضت المحكمة بتطليق سمر خلعا بعد ان تنازلت عن كل حقوقها صدر الحكم برئاسة المستشار عمرو عبدالخالق وعضوية المستشارين مهند جميل وعمر سالم وامانة سر حسن عبدالفتاح.

زر الذهاب إلى الأعلى