بعيدا عن الرياضة

بقلم محمد عبدالوهاب يكتب:مشهد جديد وعالم مختلف

كل سبت

بقلم محمد عبدالوهاب يكتب:مشهد جديد وعالم مختلف

العالم العربى فى وضع سيئ للغاية والتضامن والتكاتف لمواجهة التحديات باتت ضرورة ملحة وحتمية فى صراع الوجود ولم تعد الاجتماعات والتصريحات التقليدية مناسبة لهذه الفترة الخطيرة من حياة امتنا العربية العراق تسوده الفوضى منذ سقوط صدام حسين واليمن غارق فى صراعات ما بعد رحيل نظام على عبدالله صالح وتعبث به ايران من خلال الحوثيين وسوريا هى الاخرى تنتشر فيها جماعات الارهاب المدعومة من تركيا وايران وخلفت عشرات الالاف من الضحايا والملايين من الاجئين وليبيا هى الاخر تواجه اطماع تركية والتى تنقل اليها الارهابيين والمرتزقة من سوريا والعالم

بحثا عن ثرواتها والاسبوع الماضى تطورت الاوضاع فى لبنان الهادئ بشكل كبير بعد اعتصامات واضرابات شلت الحياه والاقتصاد اللبنانى استيقظنا جميعا على تفجيرات مرعبة فى ميناءها البحرى لتزيد اوجاع الاشقاء اللبنانيين الذين يواجهون تغلغل غير طبيعى من ايران فى الداخل اللبنانى من خلال ذراعه حزب الله

وما بين الاطماع الايرانية والاوهام التركية فى المنطقة العربية بات التضامن والوقوف معا فى مواجهة العبث الايرانى والتركى ضرورة حياه قبل فوات الاوان فطموح واوهام اردوغان واحلام امبراطوريته العثمانية البالية لاحدود لها تغلفها الانتهازية واطماع الخمينى ظهرمحورشيطانى يهدد العالم له رأسان وذيول كثيرة يتزعمه نظام الخمينى من جهة ونظام إردوغان ارهابى انقرة اختارا مشروعاً توسعياً تدميرياً بعد أن فشل في إدارة بلادهما اختارا ان يستثمرا في الخراب في مناطق التوتر من العراق لسوريا إلى لبنان ثم اليمن وليبيا ذهب إردوغان بعيداً خارج الحدود الى ليبيا معتبرها جذء من ايرث امبراطوية التخلف بالاتفاق مع السراج خائن ليبيا الاكبر على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذى يعيش حالة انقسام و ازدواجية وتحيز واضحان

محور إردوغان الخمينى وذيولهما ليس مجرد تحالف لكنه مشروع توسعي يعبر عن رغبة في الهيمنة عبر تقويض استقرار الدول من خلال دعم التنظيمات الإرهابية لاستنزاف ثرواتها

فهل هو بداية مشهد جديد لعالم مختلف ام موجة جديدة من ارهاب مدمر وهل يكون للعرب موقف من اجل الوجود؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى