اخبار الاهلىالاهلى اليومالسلايدر

عاجل:قرار من الخطيب بعد هزيمة الاهلى من سموحه

كشف الاعلامى سيف زاهر ان الخطيب اتخذ قرار تاريخى لايفعله الا الخطيب بعد هزيمة الاهلى امام سموحة ورفض التعجل بالعكس قدم درس جديد فى الادارة

حيث قال زاهر ان الخطيب جدد الثقة فى لاعبيه واشاد باداء الاعبين وطالبهم باعادة الثقة لاسعاد جماهير الاهلى وطالبهم بنسيان المباراه والتركيز فيما هو قادم

وقال ان الخطيب رفض ان يعاقب الفريق بسبب النتيجة وان يتم فقط تطبيق الائحة

الاهلى يفقد ثلاث نقاط غالية امام سموحة

حقق فريق سموحة مفاجأة من العيار الثقيل، بعدما فاز على الاهلي بنتيجة 3-2 في المباراة التي أقيمت بين الفريقين مساء اليوم الأربعاء، ضمن منافسات الجولة الـ23 من بطولة الدوري المصري الممتاز.

سجل مروان حمدي الهدف الأول لفريق سموحة في الدقيقة 9 من الشوط الأول وأضاف عبد الكبير الوادي هدفا ثانيا لاصحاب الارض، في الدقيقة 45 بعد استغلال خطأ من دفاع الأهلي.

ومع بداية الشوط الثاني أضاف مروان حمدي هدفا ثالثا لفريق سموحة في الدقيقة 46، بينما نجح طاهر محمد طاهر في تقليص الفارق بهدف سجله للأهلي في 59.

وفي الدقيقة 90+3 سجل حسام حسن مهاجم الأهلي هدف ثانيًا ليقلص النتيجة ويمنح الفريق الأحمر الأمل مجددًا، وفي الدقائق الأخيرة أهدر محمد شريف فرصة اقتناص التعادل ليخسر الأهلي ثلاث نقاط في صراعه نحو المنافسة على بطولة الدوري.

وألغى الحكم محمود البنا ركلة جزاء لصالح الأهلي بعد اللجوء لتقنية الفار قبل النهاية بعشر دقائق.

وشهدت المباراة في الشوط الأول، إهدار النادي الأهلي للعديد من الفرص المحققة أمام المرمى عن طريق محمد شريف ومحمد مجدي أفشة وصلاح محسن.

بينما أهدر مروان حمدي مهاجم سموحة عدة فرص كانت كفلية بخروج فريقه بانتصار تاريخي، بعدما ظهر دفاع الأهلي بصورة سيئة للغاية وظهرت مساحات شاسعة استغلها لاعبو الفريق السكندري بشكل جيد خلال اللقاء.

وقدم فريق سموحة مباراة دفاعية كبيرة، بقيادة الحارس الهاني سليمان، بينما أهدر لاعبو الأهلي العديد من الفرص في الشوط الأول.

وسادت حالة من الغضب الجماهيري في مدرجات استاد الاسكندرية، وهتفت الجماهير ضد لاعبي الأهلي بسبب الأخطاء العديدة التي سقط فيها الفريق بشكل غريب طوال الـ90 دقيقة.

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد سموحة إلى النقطة 39 في المركز الخامس، بينما تجمد رصيد الأهلي عند النقطة 44 في المركز الثالث ولازال لديه 3 مباريات مؤجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى