اخبار الاهلىالاهلى اليومالسلايدر

صحيفة تونسية تكشف عن خطة الترجى لعبور الاهلى و4نقاط ضعف بالاهلى

تنتظر القارة السمراء التعرف على هوية بطل أمجد مسابقات الأندية الأفريقية عندما يلتقي الترجي التونسي مع الأهلي المصري في نهائي دوري أبطال أفريقيا للموسم الحالي 2023-24.

ويستضيف الترجي التونسي مباراة ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا يوم 18 مايو، على أن تكون مباراة العودة في القاهرة بعدها بسبعة أيام.

وأصبح الأهلي أول فريق يصل إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا خمس مرات متتالية، وقد حقق اللقب في خمس نسخ من السبعة الأخيرة.

العملاق القاهري لم يعرف طعم الهزيمة في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم وذلك في 12 مباراة منذ الدور التمهيدي، وحافظ على نظافة شباكه في 11 مباراة ولم تهتز سوى مرة واحدة فقط.

أما الترجي فيلعب النهائي التاسع له في دوري أبطال أفريقيا وهو الأول له منذ عام 2019، ولم يخسر مع مدربه الجديد ميغيل كاردوزو حتى الآن، ولم يستقبل أي هدف في مبارياته الـ8 الأخيرة في دوري أبطال أفريقيا.

 

الترجي وصل إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد أن هزم صن داونز ذهابًا وإيابًا، وهو أول نادي يهزم العملاق الجنوب أفريقي في مباراتين في مرحلة خروج المغلوب في المسابقة.

لكن على الرغم من المستوى المميز للأهلي في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم، إلا أن هناك وصفة قد تمنح الترجي الأفضلية في النهائي المرتقب.

إسقاط الأهلي في الممرات الداخلية
يشير مصطلح الممرات الداخلية أو كما يُعرف باللغة الإنجليزية half-spaces إلى منطقتين في الملعب عندما يتم تقسيم الملعب إلى خمسة ممرات عمودية “2 ممرات خارجية، 2 ممرات داخلية، 1 منطقة العمق”.

الممرات الداخلية هي التي تقع بين الممر الخارجي ومنطقة العمق، أي هي مساحة بين الظهير وقلب الدفاع، وهنا تكمن مشكلة حقيقية بالنسبة للنادي الأهلي.

المفترض أن الأهلي يلعب بطريقة لعب 4-3-3 بوجود لاعب ارتكاز وثنائي على يمينه ويساره، وهذه الطريقة تُقلل إلى حد كبير وجود فجوات في الممرات الداخلية، لكن الموضوع مختلف مع الأهلي خاصة في الممر الداخلي الأيسر.

الأهلي يلجأ لعملية “زيادة الهجومية” من خلال انطلاق لاعب الوسط الأيسر إمام عاشور والظهير الأيسر علي معلول والجناح الأيسر حسين الشحات.

بمواجهة جناح خط “طبيعي” أو عندما يقوم الخصم بفتح الخط، تظهر عادة المساحة بين الظهير والمدافع في الأهلي، وتشكل خطورة لو تحرك فيها المنافس، لأن حسين الشحات عادة لا يتعامل بشكل جيد مع المخترق في هذه المساحة.

مع وجود لاعب ارتكاز واحد وهو مروان عطية فهو يرتكز أكثر أمام الدفاع، ومع انطلاقة إمام عاشور؛ فالمساحة تكون واضحة وقد حدثت الكثير من المشاكل للأهلي فيها كان آخرها أمام الاتحاد السكندري في المباراة الأخيرة.

ضعف ظهيري الأهلي في المراوغات
لو نظرنا لقائمة أكثر اللاعبين الذين تمت مراوغتهم في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم سنجد أن ظهيري الأهلي محمد هاني وعلي معلول يحتلان المركزين الثاني والثالث على التوالي بنفس العدد (11 مراوغة) بعد لاعب سيمبا فابريس نغوما (14 مراوغة).

في المقابل الترجي يمتلك في صفوفه أحد أفضل المراوغين في دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم إن لم يكن أفضلهم وهو الجناح الأيمن حسام الدين غشة.

غشة هو ثاني أكثر اللاعبين قيامًا بمراوغات ناجحة (19 مراوغة ناجحة)، لكنه صاحب أفضل نسبة نجاح في مراوغاته في دوري أبطال أفريقيا حتى الآن بنسبة 57%.

يجب الإشارة إلى أن الأهلي هو أكثر فريق خسر التحديات الثنائية في دوري أبطال أفريقيا (95 مرة)، وامتلاك الترجي لأجنحة سريعة ومهارية ستزعج أظهرة الأهلي كثيرًا خاصة محمد هاني.

64% من الهجمات ضد الأهلي في آخر 10 مباريات كانت من جانب محمد هاني، لدرجة أن مارسيل كولر في مباراته أمام الزمالك في نهائي كأس مصر وضع عمر كمال عبد الواحد الظهير الأيمن الآخر أمامه ومع ذلك تفوق مصطفى شلبي عليه كثيرًا في المواجهات الفردية، وأمام الاتحاد في المباراة الأخيرة استطاع بواتينغ في التسجيل من ناحيته.

نقطة تفوق جبهة علي معلول
علي معلول هو الجبهة الأخطر في الأهلي والأكثر صناعة للفرص بمعدل يفوق الـ60% من فرص وتمريرات حاسمة للأهلي أو أهداف خاصة عندما يحضر المثلث “علي معلول، حسين الشحات، إمام عاشور”.

الأهلي وعلي معلول
يلجأ الأهلي للزيادة الهجومية بـ3 لاعبين، علمًا أنه عندما تصل الكرة لعلي معلول في أقصى نقطة من الملعب سيقوم بلعب كرة عرضية للخلف، سواء لحسين الشحات أو إمام عاشور.

إيقاف تحولات الأهلي في نهائي دوري أبطال أفريقيا
الترجي في الآونة الأخيرة فريق يحب تدوير الكرة، علمًا أنه يأتي خلف ماميلودي صن داونز كأكثر فرق دوري الأبطال هذا الموسم قيامًا بأكثر من 15 تمريرة متتالية من اللعب المفتوح هذا الموسم وقام بها الترجي 115 مرة.

سيكون على الترجي الحذر لأن الأهلي هو أكثر فريق في البطولة شن هجمات خاطفة من بعد افتكاك الكرة (9 مرات بمحاولات هجومية خطيرة) وقد سجل هدفين عندما خطف الكرات.

كما سيكون على الترجي الحذر خلال عملية الخروج بالكرة خاصة أن الأهلي هو أكثر فريق في دوري أبطال أفريقيا كسب الاستحواذ من الثلث الهجومي الخاص بالخصم بـواقع 39 مرة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى