اخبار الاهلى اليوم

موديست بنهى حلم الاهلى فى ضم هؤلاء والسفاح على ابواب الاهلى

تردد في الساعات الأخيرة، العديد من الانباء والتقارير الصحفية التي أشارت إلى دخول النادي الأهلي، في مفاوضات قوية مع أحد مهاجمي الدوريات الأوروبية، من أجل إبرام التعاقد معه، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بناء على توصيات من قبل السويسري مارسيل كولر.
وطلب السويسري مارسيل كولر، المدير الفني بالنادي الأهلي، من إدارة القلعة الحمراء، برئاسة محمود الخطيب، ضرورة التعاقد مع محمد كوناتي، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي أخمات جروزوني الروسي، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وذلك عقب القرار الصادر، بالإطاحة بالفرنسي أنتوني موديست، من الفريق الأحمر.

 

 

وكشفت مصادر مسؤولة داخل النادي الأهلي، حقيقة الانباء التي ترددت بشأن دخول المسؤولين في مفاوضات مع محمد كوناتي مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي أخمات جروزوني الروسي، من أجل التعاقد معه، خلال الفترة الحالية، وضمه إلى الفريق الأحمر، بناء على توصيات من قبل السويسري مارسيل كولر.

وأكدت المصادر المسؤولة داخل النادي الأهلي في تصريحات خاصة ، بالفعل تم التواصل مع وكيل محمد كوناتي، والدخول في مفاوضات معه، ولكن حتى الان اللاعب لم يحسم وجهته المقبلة، لاسيما أنه يمتلك عروض قوية من قبل بعض الدوريات الأوروبية، وسيحسم وجهته بشكل صريح عقب انتهاء فترة التوقف الدولي الحالية.

وتابع المصدر: “ننتظر رد محمد كوناتي على العرض المقدم له واتفقنا معه على التوقيع لمدة 5 سنوات، ونرغب في التعاقد مع اللاعب، لاسيما أنه يعد من أفضل اللاعبين داخل القارة الأوروبية، بجانب المهارات الفنية العالية التي يمتلكها”.
على جانب آخر تسبب الفرنسي أنتوني موديست مهاجم النادي الأهلي بـ”قطع عيش” عدد من اللاعبين الذين كان ينوي النادي الأهلي التعاقد معهم خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، خاصة في ظل حاجة الأهلي للدعم والتجديد في الخط الأمامي.

وأصبح لدى السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للفريق، “فوبيا” كبيرة بشأن اللاعبين الأجانب الذين يتعاقد معهم النادي الأهلي، حيث تم الاستقرار الداخلي على عدم ترشيح لاعبين جدد يلعبون في أوروبا.
وشدد المدير الفني على لجنة التعاقدات، بضرورة التركيز على اللاعبين المتميزين الذين يلعبون في شمال إفريقيا، وفي الدوريات الأخرى الخليجية، دون النظر إلى اللاعبين الذين يجلسون على دكة البدلاء في الدوريات الأوروبية.

وكان موديست يجلس على دكة البدلاء لفترة طويلة، قبل أن يتعاقد معه الأهلي بنظام الانتقال الحر، نظير الحصول على مليون دولار في الموسم الواحد، وهو مبلغ كبير نظير الخدمات التي لم يقدمها للفريق الأحمر.
وشاهد النادي الأهلي العديد من الفيديوهات الخاصة بـ”موديست” قبل الانضمام، ليفاجأ بأن اللاعب قبل الانضمام لم يكن مثل بعد الانضمام للنادي الأهلي، لا من حيث الأداء الفني أو البدني المتواضع.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى